النائب والحملة الشرسة!!
بقلم/ محمد عبدالسلام
نشر منذ: سنة و 8 أشهر و يومين
الأحد 02 ديسمبر-كانون الأول 2018 02:37 ص

قبل دخول الحوثيين صنعاء دعيت للقاء مسؤولين بريطانيين وكان في اللقاء رضية المتوكل وآخرون، وتحدثت عن ضرورة فرض السلام في تلك المرحلة، كون العنف المسلح لا يؤدي إلى استقرار، كان هناك تلميحات عن عملية جراحية تستأصل الماضي وذكر اسم علي محسن الأحمر أكثر من مرة وكان آنذاك مستشاراً للرئيس.
قلت بالحرف الواحد ولا أستبعد أن اللقاء كان مسجلاً: إذا خرج محسن من السلطة بالكلاشنكوف سيعيده اليمنيون إلى صنعاء على دبابة!
تذكرت كل ما حصل ذلك اليوم وأنا أتابع البوم حملة دولية تدعمها بعض السفارات والمراكز البحثية وجهات صحفية وحزبية للحديث عن خطر وجود نائب الرئيس/ علي محسن الأحمر في أي تسوية قادمة!
دعوني أقول لكم: رغم أن محسن يتحدث عن السلام ويريد فعلاً السلام، إلا أن ذلك أمنية له وسيعود صنعاء كما خرجها بالقوة العسكرية لأن الحوثيين أرادوا استعادة كل المشاهد بطريقة عكسية، ونحن اليمنيون بعد حزن كبير سنستمتع بما تبقى من مشاهد في مسلسل الانقلاب !!
رئيس مركز ابعاد