آخر الاخبار

رئيس الهيئة الشعبية لإسناد الجيش في إب يؤكد : المشروع الوطني الجمهوري اساس بناء اليمن الحديث والمشروع الحوثي الطائفي هو المشروع التخريبي والمدمر لليمن رئيس الوزراء يوجه الخارجية بالتحقيق في شكاوى اليمنيين الراغبين بالعودة في منفذ الوديعة المجلس الانتقالي يتهم التحالف والسعودية بالتؤاطو مع الحكومة الشرعية والخضوغ لضغوطها وتنفيذ مطالبها ! محافظ حضرموت يترأس اجتماعاً أمنياً ويؤكد أهمية رفع الجاهزية والحس الأمني لتعزيز الأمن العاصمة عدن تعيش في الظلام لأكثر من 16 ساعة بسبب خروج المنظومة عن الخدمة وزير الإعلام يؤكد استعداد الحكومة لتنفيذ اتفاق السويد بشأن تبادل الأسرى مع الحوثيين حفاظاً على أرواح اليمنيين 27 حالة إصابة جديدة بكورونا والحصيلة 310 إصابة و77 وفاة مشائخ الأزارق بالضالع تطالب بالقبض على شقيق عيدروس الزبيدي بعد ارتكابه جريمة قتل السفير السعودي يكشف أن المملكة ستقدم 500 مليون دولار لخطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن وفاة ثلاثة سجناء في السجن المركزي بصنعاء بعد إصابتهم بفيروس كورونا

المسؤول الالتفافي ؟
بقلم/ عوض كشميم
نشر منذ: 6 أشهر و 28 يوماً
السبت 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 03:16 ص
 

حاول الرئيس/ عبدربه منصور هادي- من خلال تعيينه لمسئولين في مناصب عليا من درجة وكيل وأعلى وفي السلك الدبلوماسي من الجنوبيين بهدف خلق مزاج جنوبي واسع يعزز صف جبهة الشرعية ويخلق نوعاً من التوازن في معادلة الكتل الاجتماعية الجنوبية على نحو مسئول من الأهمية ترفد حضور الشرعية في عموم الوحدات السكانية عبر تأثير هذه القيادات الرسمية في الأوساط الاجتماعية أو على الأقل لأقاربهم أسريا!!

غير أن الموقف لم يأت طبقاً للرؤية والهدف، تحول المحضوضين بقرارات التعيينات إلى مواخير للفساد والكلفتة والاستغلال للوظيفة والموقع الذي يشغله بالقدر الذي يفترض أن يستقطبوا تعاطف الناس.. 

أغلقوا على أنفسهم وأداروا ظهورهم للناس وفضّلوا تعميق علاقاتهم بالتجار والسماسرة وإن اختاروا مواصفات نوعية فريدة من الصم والبكم ؟؟!!

هكذا هي نتيجة رجل هنا ورجل هناك؟!

إفراغ جمهور قاعدة عريضة ارتداد على موقف المسئول الالتفافي؟!

لتتجه الخيارات بحثا عن بديل يجد متسعا ليعبروا عن انتقامات كامنة بدواخلهم.

بطريقة شتاء بحسب ما يحملونه من موروث يخفونه سنوات.

وهكذا بسبب خلل بنيوي في السياسة الداخلية للأجزاء العاملة في الهياكل الإدارية التي تفتقد إلى ربط المصالح برافعة الانتماء.

مثلما ما كان يعمل به سابقا؟

انتهى