فنون الاعتذار
بقلم/ أحلام القبيلي
نشر منذ: 3 أشهر و 9 أيام
الإثنين 23 ديسمبر-كانون الأول 2019 10:56 ص
 

الاعتذار سلوك حضاري، لا يمارسه إلا الأصحاء نفسيا وأخلاقياً ودينياً.. ونجد الكثير ممن يؤمنون بثقافة الاعتذار يجهلون قواعده وفنونه فتأتي أعذارهم باردة، وغير مقبولة وأحياناً تكون أعذارهم أقبح من ذنوبهم

وفي هذا المقال سأعرض عليكم نماذج من صور الاعتذار الحديثة الرائعة والمميزة، والتي تحدثت عنها وسائل الإعلام، حيث استخدم أصحابها وسائل مبتكرة وغير تقليدية، فنالت الإعجاب..

الصورة الأولى:

 (انتشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يرصد لحظة قيام شاب روسي بالاعتذار لزوجته بطريقة غريبة ظهر الفيديو صعود الشاب إلى شرفة المنزل، عن طريق رافعة ضخمة وفي يده باقة من الزهور الحمراء، وكان قد استعان بأغنية رومانسية بصوتٍ عالٍ.. وبيّن الفيديو أن زوجته قد قبلت اعتذاره وأخذت باقة الزهور)..

ومثله مواطن أردني اعتصم أمام المبنى الذي تعمل فيه زوجته، حاملاً يافطة طولها خمسة أمتار وعرضها 8 أمتار وبرفقة فرقة موسيقية وبحضور شاشات وسائل الإعلام..

الصورة الثانية:

لجأ مواطن مصري إلى نشر إعلان مدفوع الأجر في صحيفة يومية ليس لغرض تجاري أو للعزاء أو للتهنئة، بل للاعتذار إلى زوجته السابقة..

ومما جاء في الإعلان: (أعتذر أنا عماد أحمد للسيدة الفاضلة منال قرني، زوجتي السابقة وأم أولادي، عن أي خطأ ارتكبته في حقها سواء قولاً أو فعلاً..

وأتقدم بخالص الشكر والتقدير لشخصها الكريم على مجهوداتها وتفانيها في تربية ورعاية أولادي.. سائلاً الله عز وجل أن يديم عليها الصحة والعافية ودوام التوفيق)..

توضيح:

طبعاً كل واحد يخترع طريقة تناسب عادات وتقاليد بلده، وإلا سيكون حاله كحال ذلك الشاب الأردني الذي أراد أن يعتذر لخطيبته، فقام بمونتاج فيديو قصير لصور تجمعهما معاً، في فترة الخطوبة مع أغنية رومانسية تخللها كلمات الاعتذار، وقام بنشر ذلك الفيديو على الفيس بوك،

فما كان من خطيبته إلا أن قدمت به شكوى رسمية أمام الجهات الأمنية التي قررت توقيفه وتحويله إلى قضاء.

أنت في اليمن.. مثلاً لا يصلح أن تعتذر لزوجتك بباقة ورد فقط، "لازم كبش تذبحه هجر لوالدها".