محمد مصطفى العمراني
محمد مصطفى العمراني
عدد المشاهدات : 99   
تركيا تفشل مؤامرات خصوماه في ليبيا والمتوسط.. فهل تعزز حضورها في أذربيجان والقوقاز؟
   

كلما حاولت بعض القوى الدولية والإقليمية استهداف تركيا واستنزافها وتحجيم دورها الإقليمي والدولي كلما ازدادت قوة ومكانة وتعاظم دورها بفضل حنكة قيادتها وإدارتها الناجحة لملفات المنطقة ونجاح مشروعها الإقليمي وحسن تعاملها مع الأحداث والمتغيرات ولنضرب هنا بعض الأمثلة التي تؤكد ما نقول: 

 

في ليبيا عندما تدخلت تركيا بطلب رسمي من حكومة الوفاق حاولت بعض الدول العربية والقوى الإقليمية والدولية استنزاف تركيا في ليبيا وكسر شوكتها وهزيمة حلفائها فقدمت للجنرال خليفة حفتر الكثير من المساعدات العسكرية والمالية والدعم السياسي ومكنته من استقدام الآلاف من المرتزقة الروس والأفارقة وامدته بعشرات الشحنات من الأسلحة المتطورة والحديثة وكل هذا من أجل استنزاف تركيا في ليبيا وكسر شوكتها وإقصاء حلفائها ولكن الذي حدث هو العكس تماما حيث استطاعت حكومة الوفاق وبدعم تركي تغيير المعادلة في ليبيا وأعادت قوات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر من مشارف العاصمة طرابلس إلى مدينة سرت وحررت مناطق شاسعة وفرضت تركيا حكومة الوفاق طرفا ليبيا فاعلا في حاضر ليبيا ومستقبلها حيث اضطر داعمو حفتر بعد تلقيهم هزائم مريرة وخسائر كبيرة على الأرض الجلوس على طاولة المفاوضات السياسية والقبول بحكومة الوفاق الليبية طرفا فاعلا لا يمكن تهميشه وبهذا تكون تركيا قد كسبت جولة جديدة من جولات الصراع مع القوى الإقليمية والدولية في المنطقة وفرضت السلام في ليبيا وستظل طرفا مؤثرا في ليبيا بحكم اتفاقاتها مع حكومة الوفاق والمصالح المشتركة والوجود العسكري في ليبيا .

 

* تركيا تكسب المعركة حول ثروات المتوسط 

 

بعدما اتجهت الأوضاع في ليبيا إلى المفاوضات السياسية ووضعت الحرب أوزارها حاولت خصوم تركيا في المنطقة والعالم فتح جبهة جديدة لاستنزاف تركيا والحد من نفوذها في البحر الأبيض المتوسط ومنعها من نصيبها العادل في ثروات المتوسط وذلك بعد أن صار لتركيا حضور كبير في المتوسط عقب الاتفاقات البحرية مع حكومة الوفاق الليبية فقاموا بدعم اليونان لإبرام اتفاقات بحرية لتقاسم ثروات المتوسط من دون اشراك تركيا كما قامت قبرص اليونانية بالتنسيق مع إسرائيل دون إشراك جمهورية شمال قبرص التركية، وهو ما رفضته أنقرة بشدة منذ البداية، لأنها رصدت محاولات للعمل على مشروع مشترك بين اليونان وقبرص اليونانية وإسرائيل يهدر حق تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية في ثروات شرق المتوسط منذ 2012م فردت تركيا بشكل عملي حيث حركت سفنها للتنقيب في المتوسط وحينها حاول خصوم تركيا في المنطقة دعم اليونان ضد تركيا وإشعال حرب ضدها وقدمت فرنسا ومصر وإسرائيل والإمارات والولايات المتحدة الدعم العسكري والسياسي لليونان ضد تركيا بغية استنزاف تركيا في معركة الصراع حول ثروات المتوسط والحد في حضورها في المتوسط وحرمانها من نصيبها العادل من ثروات المتوسط ولكن تركيا استعدت لكل الخيارات وصممت على التنقيب على الغاز في المتوسط وارسلت سفنها لتلك المهمة واجرت مناوراتها البحرية واستعرضت قوتها واستعدت لكل الاحتمالات ولما وجد خصوم تركيا عزمها واصرارها واستعدادها وأن كل التهديدات ومحاولات الضغط والابتزاز فشلت وأنها سوف تكسب المعركة عسكريا أو سياسيا رضخوا للأمر الواقع وجلست اليونان مع تركيا على طاولة المفاوضات على أساس تقاسم عادل وشامل لثروات المتوسط وبهذه المعركة فازت تركيا أيضا وصارت تفاوض اليونان مع موقع قوة وستفرض تقاسم عادل وشامل لثروات المتوسط وسيبقى وجودها العسكري وحضورها المتزايد في المتوسط رغم كل المؤامرات. 

 

* هل تكسب تركيا معركة بين أذربيجان وارمينيا ؟

 

 بعد أن هدأ الصراع حول ثروات المتوسط سعت بعض القوى الإقليمية والدولية إلى جر تركيا لمعركة جديد من خلال إشعال الحرب بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم قره باغ الاذربيجاني ومناطق أخرى يحتلها الأرمن منذ 1993م ، تركيا التي تقف مع أذربيجان عسكريا وسياسيا لاعتبارات كثيرة تعمل على عدم الانجرار إلى حرب عسكرية مع أرمينيا ولكنها تدعم حليفتها أذربيجان بكل السبل والوسائل وتسعى لفرض تسوية عادلة تستعيد فيها أذربيجان أراضيها بعد تحقيق انتصارات ميدانية حيث صارت تحقق تقدما كبيرا في المعارك وتستعيد مناطق استراتيجية ويبدو من خلال المؤشرات الأولية أن اذربيجان سوف تستعيد أراضيها حربا أو سلما فهي في موقف أقوى من أرمينيا حتى الآن وفي حال استعادة اذربيجان لأراضيها المحتلة بدعم تركي ستكون تركيا قد كسبت المعركة الجديدة التي حاولت بعض القوى الإقليمية والدولية جرها إليها بغية استنزافها وعززت حضورها في منطقة القوقاز وعززت مكانتها الإقليمية والدولية كدولة تقف بصدق مع حلفائها ولا تخذل من استعان بها وافشلت المؤامرات التي تستهدفها ويبدو لي أن خصوم تركيا بدأوا يدركون هذا الأمر ولذا توجهوا لمحاربتها اقتصاديا من خلال توجه الاتحاد الأوربي بمقاطعتها وتوجه بعض دول المنطقة بمقاطعة البضائع التركية وكذلك منع مواطنيها من السياحة في تركيا وهذا لخدمة خصوم تركيا وهذا معركة أخرى ستفوز فيها تركيا رغم كل المؤامرات.

 

اتهامات أممية لمليشيات الحوثي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية وابتزاز تجار النفط!

الأربعاء 20-فبراير-2019م
الفساد الخطر الأكبر أوصى تقرير فريق الخبراء الدوليين فيما يخص حالات الفساد بتذكير الحكومة والأطراف الأخرى بأن الفساد يشكل خطراً كب ... المزيد
عرض المزيد