محمد مصطفى العمراني
محمد مصطفى العمراني
عدد المشاهدات : 62   
مع القاضي العمراني- قصص ومواقف
 

الحلقة الأولى  

 

القاضي العمراني - حفظه الله وعافاه - من صنعاء وأنا من إب ولا صلة قرابة بيننا ولكني من محبيه ولم أصل لمستوى طلابه وقد زرته في منزله برفقة مجموعة من المشايخ حين كنت أعمل مدير تحرير صحيفة. " صوت الإيمان " وأجريت معه مقابلة نشرتها في الصحيفة وأعادت بعض المواقع الإخبارية نشرها وكانت من أروع المقابلات التي أجريتها بحياتي .

 

يومها تهيبت لقاءه واخبرت بعض المشايخ في جامعة الإيمان من طلابه الذين يعرفهم جيدا فقالوا نصلي معه في جامع الزبيري الذي يصلي فيه ونذهب معه إلى منزله وسيوافق على إجراء المقابلة إن شاء الله وأذكر أننا كنا معي يومها الشيخ عبد الله القبيسي والشيخ محمد الوزير الوقشي والشيخ فضل مراد ، صلينا في الجامع وبعد الصلاة ذهبنا للسلام على القاضي وخرجنا معه وبعد خروجنا من المسجد أخبرناه أننا جئنا لزيارته فرحب بنا وذهبنا لمنزله وفي منزله قربوا له صينية صغيرة فيها كمية ضئيلة من القات مهروس - طبعا كان هذا قبل 15 عاما - وأشار القاضي إلى الصينية وقال : هذا قات العمراني وانا امضغه لمدة ساعة فقط من الساعة الرابعة عصرا إلى الخامسة واستغل هذا الوقت في الرد كتابة على الفتاوى أو في الرد على الاتصالات الهاتفية ، وأضاف القاضي - شفاه الله وعافاه - بعض الناس يمضغ القات لساعات طوال وبكميات كبيرة ويقول : القاضي العمراني يخزن

 

والجلوس مع القاضي العمراني ممتع جدا لما يتميز به من روح الفكاهة ولما يتحف به ضيوفه من الفوائد العلمية والقصص الشيقة والنوادر العجيبة وقد أخبرنا أنه كان قبل تلك الفترة يمضغ القات لوقت أطول وبكمية أطول واخبرنا يومها أنه كان ذات مرة مسافرا من صنعاء إلى أوزبكستان في وفد رسمي وقبيل انطلاقه إلى المطار جاءه أحد معارفه بقات فاخر ووضعه في الحقيبة التي فيها أوراقه فحملها القاضي ولم يعلم أن فيها قات وفي المطار لم يفتشوه وفي الطائرة فتح الحقيبة ليراجع بعض الأوراق فوجد القات فطلب من المضيفة الماء ومضغ القات في الطائرة وكانت الرحلة لساعات طوال وعندما وصل إلى أوزبكستان طلب زيارة قبر الإمام البحاري رحمه الله فوجد الناس يتبركون به ويقدمون له النذور والذي يتزوج يعقد زواجه عند ضريح البخاري طلبا للبركة والذي يحلف اليمين يحلفوه بجوار الضريح ومخالفات شركيه عديدة ، يضيف القاضي فنصحناهم بأن هذه الأمور بدع وشركيات لا تجوز

 

يقول السفير عبد الرزاق العمراني - نجل القاضي - في تلك الزيارة كان الوفد اليمني برئاسة القاضي علي السمان وزير الأوقاف حينها رحمه الله وعضوية العلامة أحمد محمد زبارة مفتي الجمهورية آنذاك رحمه الله والقاضي حمود المضواحي ، وعبد الملك الطيب سفير اليمن الأسبق في باكستان وكانت عام 1984م وزار القاضي خلالها الجمهوريات الإسلامية ومنها جمهورية أوزبكستان وقام بزيارة مسجد الإمام البخاري - رحمه الله - الذي يقع بالقرب منه قبر الإمام البخاري خارج مدينة سمرقند ب 25 كيلو متر تقريبا ، ومن عادة سكان المدينة المسلمين أن يحضروا إلى هذا المسجد لإتمام عقد زواجهم على يد شيخ وخطيب المسجد تبركا بالإمام البخاري ، ووافق وجود الوالد في المسجد ان حضر ثلاثة من الشباب مع الفتيات اللواتي سيتزوجونهن ليعقد لهم الشيخ أو أمام الجامع ، فقال الشيخ للوالد وأعضاء الوفد اليمني

- تفضلوا انتم بإجراء عقد النكاح ليتبركوا بكم ، فأنتم أصل الإسلام فقال الوالد

- بل نريد أن نعرف منكم كيف يكون العقد عندكم لنستفيد ، فقام الشيخ وعقد لهم ومن ثم دعا لهم بلغتهم ، فقال الوالد

- نريد أن نعرف بماذا تدعو لهم ايمكنك ترجمتها إلى العربية ؟ 

فقال : لقد دعوت لهم وقلت " اللهم ألف بين قلبيهما كما ألفت بين آدم وحواء ، وكما ألفت موسى بن عمران وصافوراء وبين سيدنا محمد وخديجة الكبرى وبين الامام علي وفاطمة الزهراء .

فأعجب الوالد بهذا الدعاء ويذكره أحيانا بعد أن يعقد للزواج

 

يتبع ..

---------------------

* - ما ذكره السفير عبد الرزاق العمراني أورده في كتابه ( سفينة العمراني معارف ولطائف) واوردته هنا لأن الشي بالشي يذكر ولتكملة قصة سفر القاضي العمراني إلى أوزبكستان وبعض ما حدث عند زيارته لضريح الإمام البخاري ولتعميم الفائدة .

 

اتهامات أممية لمليشيات الحوثي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية وابتزاز تجار النفط!

الأربعاء 20-فبراير-2019م
الفساد الخطر الأكبر أوصى تقرير فريق الخبراء الدوليين فيما يخص حالات الفساد بتذكير الحكومة والأطراف الأخرى بأن الفساد يشكل خطراً كب ... المزيد
عرض المزيد