موسى المليكي
موسى المليكي
عدد المشاهدات : 426   
انهيار التعليم والأخلاق هو تدمير الأمة بكاملها.
  

قال أبن خلدون

" الشعوب المقهورة تسوء أخلاقها ؛ وان الإنسان اذا طال به التهميش يصبح كالبهيمة لا يهمه سوى الأكل والشرب والغريزة "

 

سقوط الأمم لا يحتاج لصواريخ ودبابات ...

 

بعد سقوط الاتحاد السوفييتي كرمت المخابرات الأمريكية عميلها الروسي وكان يشغل منصب وزير الخدمة المدنية  في موسكو .

 

سأله ضابط في المخابرات الروسية :

  انا كنت مسؤولا عن مراقبتك لم أجد لك علاقة مع المخابرات الأمريكية ولا تواصل ولا مراسلة فماذا عملت لها؟ 

 

قال: كنت اعين كل خريج في غير تخصصه وفي غير مجاله، وأشجع على ترقية الأغبياء مع دعاية إعلامية لهم، واحول دون صعود الكفاءات بحجة عدم توفر الشروط، وادفعهم للهجرة والابتعاد حتى بقي في رأس الدولة العجائز القدامى والأغبياء الجدد فأصيب الاتحاد السوفييتي بالإفلاس الفكري .

 

- إن تدمير أي أمة لا يحتاج إلى قنابل نووية أو صواريخ بعيدة المدى .

- و لكن يحتاج إلى تخفيض نوعية التعليم والسماح للطلبة بالغش !!!

ونشر الرذيلة وهز ياوز والطرب والغناء والافلام والمسلسلات الماجنة والهاء الناس بكرة القدم .... 

  يموت المريض .. 

على يد طبيب نجح بالغش !

  تنهار البيوت .. 

على يد مهندس نجح بالغش !

  نخسر الأموال .. 

على يد محاسب لص نجح بالغش !  

يموت الدين .. 

على يد شيخ دجال نجح بالغش !

  يضيع العدل .. 

على يد قاضي بلا أخلاق نجح بالغش !

يتفشى الجهل في عقول الأبناء ..

  على يد معلم نجح بالغش .