الصمود يا فخامة الرئيس!!
بقلم/ صالح الجبواني
نشر منذ: 6 أشهر
الأربعاء 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 08:57 ص
 

تجاوزنا العبر وانفتحت الصحراء أمامنا كسرمد بلا أفق، في مداها اللامحدود عند خشم العين خرج ثلة من الجند، أوقفونا، نزلنا من سياراتنا وسلمنا عليهم وإذ بأحدهم يقول أوقفناكم لنقبل رؤوسكم، نحن في هذه الصحراء، ومنذ تسعة أشهر، لم نستلم مرتباتنا وسنبقى العمر كله هنا من أجل الوطن المهم لا تفرطوا..

 لم أتمالك نفسي، خنقتني العبرات، غالبت تأثري وربت على كتف الجندي وقلت له ومن معه مثلكم لن يفرط.. أطمئنوا.. أحسست في تلك اللحظة بالبشر والزهو على وجوه الجنود..

 ذكرني ذلك بالطفل الذي ألقى قصيدة في عتق في حفل ترحيباً بالأخ الميسري.. تسامى الطفل وهو يتغنى باليمن الذي جعل من الميسرى رمزه المباشر الأدنى، كان يهز يده بعنفوان ويقول هذي ديارنا وسنموت عند أبوابها.

جنودنا الذين يغطون جبال بلادنا وصحاريها وسهولها وينتظرون لمرتباتهم تسعة أشهر وأكثر عندما دعا داعي الوطن لبوا النداء ودخلوا عدن وهرب منها من يستلمون بالريال السعودي ويركبون العربات الأميركية المدرعة ويمتطون الأطقم الجديدة.. هربوا وتركوا عدن، فالمرتزق المُشترى لا يقاتل على قضية بل على الدراهم التي يتقاضاها وهذه لا تستحق أن يضحي بنفسه من أجلها فهربوا وسيهربون.

جنودنا الأبطال وأبناء شعبنا الكرام، أنتم زادنا وزوادنا، أنتم بترولنا وغازنا ودراهمنا، فقراء نعم إلا منكم، فأنتم ثروتنا التي لا تنضب واليمن بكم سيكون بخير.

يا أبناء شعبنا في كل مكان من صعدة إلى المهرة.. الانتصار حليفنا وأشاهد تباشيره في وجوه الجنود، وعلى تقاسيم وجوه الأطفال، على كثبان الرمال وعلى صخور جبالنا الشماء وأمواج بحارنا الهادرة. لن نسلّم بلادنا لملالي قم ولن نرهن بلادنا وقرارها الوطني لـ"أبوظبي" والرياض ولو دفعنا أرواحنا مقابل ذلك.

أطمئنوا.. الانتصار قادم وستسقط كل الاتفاقات المشبوهة وسيدفع المرتزقة المأجورون ثمن أفعالهم الخسيسة وبيننا وبينهم الأيام وستشهد علينا وعليهم ميادين بلادنا الحبيبة التي لا تقبل الجيف.

في الأخير أقول للرئيس هادي، الصمود يا فخامة الرئيس، أنت رئيس اليمن، اليمن الضارب في التاريخ أصل العرب وموئل الحضارة.. أنت رئيس لشعب لا يقهر.. سيكتب التاريخ صمودك بأحرف من نو .. تنازلت بما يكفي لأجل خاطر الإشفاء قل لهم كفى.. أشقاؤنا نحترمهم ونجلهم ولكن لكل شيء حدود.

أما نحن على هذه الأرض خلقنا وعليها سنموت لن ترهبنا أصوات المرتزقة ولا تهديدات كفلائهم وستفشل كل المشاريع الهادفة إلى تفتيت اليمن والانتقاص من سيادته ومصادرة قراره الوطني وسندوسها بنعالنا على هذه الأرض الطاهرة، عهداً لكم قطعناه يا أبناء شعبنا على أنفسنا وأننا على العهد باقون والوعد لكم بانتصار اليمن العظيم وإن غداً لناظره قريب..

صالح الجبواني

الغيضة/المهرة

٢٠١٩/١١/٢٦