آخر الاخبار

وزير الدفاع اليمني يطلع رئيس الوزراء عن آخر المستجدات والتطورات الميدانية في التصدي للمشروع الحوثي وزير الصحة يدعو ميليشيا الحوثي لتحمل مسئولياتها في الإفصاح عن عدد المصابين بكورونا وزير الثروة السمكية يقول إن ممارسات الجانب الأرتيري بحق الصيادين اليمنيين ينبغي أن تتوقف وزير الخارجية الانتقالي متخبط ومايقوم بة تمردا مسلحا ومرفوض ..ومليشيا الحوثي لا تزال تراوغ وترفض كل جهود السلام الثورة وصراع الهوية.. تنظيم الضباط الأحرار الحلقة (3) أمطار غزيرة وسيول جارفة تضرب عدن وتغرق المنازل وتحذيرات من كارثة جديدة في المدينة خبير اقتصادي يعلق على أموال المانحين : تمويلات المانحين تعتمد الجانب الاغاثي وتفتقر للبعد التنموي رئيس الوزراء يؤكد لامين عام الامم المتحدة : مليشيات الحوثي ترفض الاستجابة لوقف اطلاق النار واحلال السلام ولا تكترث لمعاناة اليمنيين وعلى المجتمع الدولي تحديد الطرف المعرقل !! العقيد الدبيش :قوات خفر السواحل الارتيرية تدخل المياة الاقليمية قبالة سواحل الخوخة وتختطف اربعه صيادين مظاهرة احتجاجية في كريتر بعدن تطالب الامم المتحدة بالتدخل لانقاذهم

التفتيش في الدفاتر القديمة
بقلم/ د.ياسين سعيد نعمان
نشر منذ: شهرين و 20 يوماً
الأحد 15 مارس - آذار 2020 07:15 ص
 

في سوق البهرة بعدن، كان أشهر تاجر "بانيان" معروف باسم "لالجي بهادر" نموذج للتاجر النشط والذكي، وكان هو الذي يتنبأ بحال السوق صعوداً وهبوطاً.

تعاظم شأنه في السوق كمحلل، فكان التجار يأخذون بآرائه.. فليجأون في زمن الأزمات، التي يتنبأ بها مسبقا، إلى تخزين البضائع، واثرى من وراء ذلك الكثيرون، وكان نصيبه يأتيه كمكافأة من التجار الذين أثروا.

وبسبب ذلك نسي التجارة بعد أن تدفقت إليه الأموال بدون تعب التجارة ومخاطرها، لكن الأيام دارت وتعلم كثير من التجار ما كانوا يجهلونه من أسرار السوق ولم يعودوا في حاجة إلى استشاراته فساء حاله، وحاول العودة إلى التجارة لكن السوق كان قد تجاوزه، فبدأ يبحث في دفاتره القديمة عن إمكانية معاودة نشاطه القديم، لكنه أخذ منهجاً عدائياً وانتقامياً، وراح يفتش عما يمكن أن يشوه به صورة غيره من التجار ظناً منه أن سيفتح لنفسه طريقاً للنجاح بذلك الأسلوب.. ولم يدرك أن التجارة مثل أي نشاط بشري عام لا يمكن أن تزدهر بالحقد والكراهية والتشويه.

أفلس بعد ذلك، وصار اسمه يردد كنموذج للشخص "الذي يفلس ويرجع يقلب دفاتره". وفي يوم من الأيام، كما يقال، زاره المندوب السامي البريطاني "وليام لوس"، وكان قد سمع بقصته، فوجده منهمكاً فوق مكتبه يكتب، ويسجل، ويقلب في الدفاتر، فسأله:

-مستر لالجي، كيف السوق؟

أجابه: شوف دفاتري على الطاولة وأنت تعرف السوق.

سأله:

-ماذا تعني؟

-لا يعرض التاجر دفاتره على الطاولة بهذا الشكل الذي تراه إلا عندما يسود الإفلاس.

-لكن هل أنت الذي أفلست أم السوق؟

أجاب:

-ما تفرقش.

ترى كم لالجي سياسي يعرضون دفاترهم اليوم بعد أن راحوا يفتشون فيها بحثاً عن شيء، أو تلفيقاً لموقف، ينقذهم من الورطة التي وضعوا أنفسهم فيها.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
صاحب الامتياز/ سيف محمد الحاضري
مكاشفة.. قبل الانهيار الأخير !!
صاحب الامتياز/ سيف محمد الحاضري
كتابات
الحسن بن علي ابكرخمس سنوات من الفشل
الحسن بن علي ابكر
أحلام القبيليقالوا عن كورونا
أحلام القبيلي
د.كمال البعدانيالانقلاب المدلل في عدن.
د.كمال البعداني
د.ياسين سعيد نعمانالتفتيش في الدفاتر القديمة
د.ياسين سعيد نعمان
مشاهدة المزيد