بقلم/ توكل عبدالسلام كرمان
عدد المشاهدات : 130   
إن لم يكن ما تفعله جماعة الحوثي ارهاباً .. فما هو الارهاب إذاً؟
وزير خارجية بايدن على غرار مستشاره للأمن القومي يرفض تصنيف جماعة الحوثي جماعة ارهابية هذا الرفض كان متوقعا لكل من لا يتعلق بقشة ولا يعول على الأماني الفارغة 
توقع هذا الرفض ومعه توقع رفع ادارة بايدن لجماعة الحوثي من قائمة الارهاب لا علاقة له بموقفنا من جماعة الحوثي الارهابية السلالية الفاشية التي قوضت دولتنا وملأت البلاد ارهابا وخرابا
قلنا إن كانت سترفع من القائمة فمن الأفضل ان لايتم وضعها ابتداء، من قبل رئيس مغضوب عليه تورط بمحاولة انقلاب على الديمقراطية الامريكية مستعينا بجماعات عنف هي الأخرى يقال عنها ارهابية من قبل كثير من الامريكيين، 
سيتحول رفع جماعة الحوثي من قائمة الارهاب من قبل أمريكا الى شهادة براءة لها من الإرهاب، وهذا أسوأ ماقد يحدث، إن لم يكن ماتقوم به هذه الجماعة إرهاباً فماهو الإرهاب إذاً ؟! وما العنف وما الفاشية إن لم تكن تجسيدا مكثفا لهما!!
ترامب اصدر هذا القرار من أجل السعودية وبتمويل من السعودية ، مرة أخرى تهدي لنا السعودية الغبية انتكاسة كبيرة ومعه خيبة أمل اكبر لكل من يتغطى بالسعودية ويراهن على السعودية حتى وهو يرى انها تمارس إرهابا وتدميرا مماثلا بحق بلاده لا يقل سوءا وقبحا من ارهاب وتدمير جماعة الحوثي