إستهداف الجيش في مارب ؟
عبدالسلام محمد
عبدالسلام محمد
استهداف الجيش في مأرب جاء بعد تحرك قوات الجيش الوطني في نهم خلال الثلاثة الأيام الأخيرة وأحرز تقدما غير عادي فيما هناك خسائر كبيرة في الحوثيين .
دائما مجازر الجيش تأتي من الضربات التي تستهدف المسجد أثناء الصلاة وهو ما حصل مع شهداء اللواء الرابع حرس رئاسي أثناء تواجدهم في دورة ضمن برنامج تدريبي.
السؤال الذي يطرح نفسه هل التحالف العربي على علم بتحركات الجيش ضد الحوثيين وقدم دعمًا له؟ أم أنه رافض لأي تحرك عسكري ؟
هناك مبالغة من شباب متحمسين رغم ان بعضهم موجود داخل الحكومة ويعرفون أن أفراد الجيش لم يستلموا رواتبهم منذ عام كامل، واليوم يكررون نصائحهم الوطنية ان الحوثي قادم مأرب اذا لم يتحرك الجيش، رغم أنه تحرك وهاهو يعاقب على مرأى ومسمع من التحالف!
ولذلك أعتقد أن الشرعية أمام خيارين لا ثالث لهما ، إما أن تنسق مع التحالف في عملياتها العسكرية ويتحمل التحالف الدعم اللوجستي باعتباره يملك المال والسلاح ويقوم بحماية المدن المحررة من الصواريخ البالستية باعتبار الأجواء تحت سيطرته ويمتلك الباتريوت ؟ أو أن الشرعية تعفي التحالف من كل ذلك وتتحرك لتحرير المدن وتتحمل المسئولية الكاملة ، بدلًا من البقاء معلقين بين وجود سيطرة خارجية على سيادة اليمن وميلشيات تتحكم على الارض ، فيما الجيش والحكومة ممنوعين من الدعم والتحرك العسكري ، بل حتى ممنوعين من الحصول على السلاح او حتى بيع النفط وتسليم رواتب الجيش .
أي كارثة نحن اليمنيين نعيشها أكبر من كل هذا اللؤم الذي يحيط بنا ؟

في الأحد 19 يناير-كانون الثاني 2020 04:13:02 ص

تجد هذا المقال في صحيفة أخبار اليوم
https://akhbaralyom-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://akhbaralyom-ye.net/articles.php?id=83151