الرئيسية   تقارير

النجم الثاقب..

الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والقبائل يواصلون تقدماتهم في البيضاء ويستعيدون مواقع عسكرية إستراتيجية مهمة ويسحقون المليشيات الحوثية ويغنمون دبابات وأسلحة ثقيلة

الإثنين 05 يوليو-تموز 2021 الساعة 08 صباحاً / أخبار اليوم _ احمد حوذان
 

 

وسط ترحيب المواطنين يحقق ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والقبائل انتصارات كبيرة في محافظة البيضاء من خلال العملية العسكرية باسم النجم الثاقب والتي انطلقت يوم الجمعة الماضية عبر محورين المحور الشرقي والمتمثل في جبهة الصومعة وجبهة الحازمية.

 

والمحور الغربي المتمثل في جبهة آل زاهر وتم خلال بداية انطلاق العملية تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية والمهمة والتي من خلالها استطاع الجيش التحكم بسير المعركة لاستكمال تحرير بقية اجزاء المديريات وملاحقة الجيوب الحوثية فيها .

 

وتمكنت قوات الجيش الوطني مسنودة بأبناء القبائل والمقاومة استعادة عدد من المواقع من قبضة الحوثيين. 

 

وواصلت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والقبائل معركتها القتالية والعسكرية في محافظة البيضاء وسط انهيارات للحوثيين في عدد من مناطق المحافظة.

 

وذكر " المركز الإعلامي للقوات المسلحة" أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية وبإسناد من تحالف دعم الشرعية، تواصل تقدمها باتجاه مدينة البيضاء، وسط انهيار وخسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران .

 

وقال مدير مكتب الإعلام بمحافظة البيضاء الصحفي عارف العمري في تصريح لصحيفة أخبار اليوم، ان عملية النجم الثاقب التي انطلقت من المحور الشرقي.

 

يتمثل في مديرية الصومعة والتي تجاور محافظة شبوة واجزاء من محافظة أبين انطلقت بمشاركة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والقبائل وقوات العمالقة انطلقت في اتجاه جبهة الصومعة وتحديدا في ميمنة جبهة الصومعة، وان العملية شارك فيها مقاتلون من جبهة الحازمية واللواء الثامن عمالقة والمقاومة .

 

  في يوم الجمعة تم السيطرة على عدد من المواقع والتي من خلالها تم التحكم بالمعركة، وخلال ثلاث ساعات من بدء تم السيطرة على عددا من المواقع في ميمنة جبهة الصومعة .

 

  وأكد العمري ان مديرية الصومعة مديرية محررة ولم يستطيع الحوثي السيطرة عليها، باستثناء بعض المواقع ومنها منطقة عوين، مضيفا ان الحوثي لا يسيطر الا على أقل من 10% من اجمالي مساحة المديرية .

 

وفي الجبهة الغربية والتي تشمل مديريات الزاهر وذي ناعم قال العمري ان الجيش والمقاومة سيطروا على منطقة قربة، وذا امخشب وجاحور والسوادنة وشبكة قربة واجزاء من جبل الجماجم، فيما تم قطع امدادات الحوثيين في عددا من المناطق، ومضيفا ان هناك معارك تدور لتصفية بعض الجيوب الحوثية في مديرية الزاهر .

 

وقال الصحفي عارف العمري ان الجيش استولى على غنائم كثيرة من بينها بي ام بي، مضيفا الى ان عدم وجود حاضنة شعبية للحوثيين هي من عجلت في هزيمتهم .

 

واختتم العمري تصريحه لأخبار اليوم بالقول ان مركز المحافظة أصبح بين كماشتين من الشرق والغرب وان لا مجال امام المليشيات الحوثية الا ان تغادر المحافظة في أسرع وقت .

 

وتداول ناشطون محليون على شبكات التواصل الاجتماعي، صورا ومقاطع فيديو لآليات الجيش والمقاومة وهي تدخل عدداً من القرى وسط ترحيب شعبي كبير .

 

وعلى السياق نفسه، أكد وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني أن أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنوا من تحقيق انتصارات كبيرة في جبهة مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء خلال الساعات الماضية .

 

وأوضح أن ابطال الجيش والمقاومة تمكنوا من استعادة عشرات المواقع الاستراتيجية أهمها "جبل شبكة، منطقة قربة، امسوادنه وذا مخشب، جاحور، ومواقع في منطقة آل عبيد، واجزاء واسعة من مثلث الجماجم" وسط احتفاء وترحيب شعبي كبير .

 

وأشار الارياني إلى أن الجيش والمقاومة بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية قطعوا خطوط امداد مليشيا الحوثي المدعومة من إيران فيما تبقى من مناطق الناصفة، والزاهر، والجماجم، وان المعارك الآن على أشدها فيما تبقى من مواقع الجماجم وكيدان والغيلمة .

 

وأضاف في تصريح نشرته وكالة "سبأ" أن تقدم أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مستمر وسط تقهقر وانكسار كبير لمليشيا الحوثي ومصرع وجرح العشرات من عناصرها بينهم قيادات، واستعادة عدد من الآليات والأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة ومستودعات ذخيرة متنوعة، واعطاب عدد من الاطقم، وأن المعارك والتقدم ما زال مستمر حتى الآن .

 

وأشاد الارياني بالتحام مشائخ وأبناء القبائل ودورهم الكبير في مساندة ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في العملية العسكرية الواسعة "‎ النجم الثاقب" لتحرير محافظة البيضاء من ميليشيا الحوثي الانقلابية .

 

من جانبه قال مركز إعلام مقاومة ال حميقان ان الجيش والمقاومة وبإسناد من مقاومة ال عمر حققوا انتصارات كبيرة وسيطرة واسعة وأطبق الحصار على مركز مديرية الزاهر من كل جانب وتم تحرير مواقع ال عبيد ومواقع كيدان وموقع الاريل وهو موقع رئيسي يقع بين طريق مثلث الناصفة والحبج وقربة وبعد تحريره تحررت قربة بالكامل وتم فتح الطريق المؤدي للناصفة والحبج.

  

وتم اغتنام كثير من أنواع الأسلحة من الدبابة الى ذخيرة آلي وعدة اطقم وسيارات وأدوات تركتها المليشيات خلفها وولت هاربه وتركت جثث مقاتليها وأسلحتهم وشعاراتهم وملازمهم غنيمة للمقاومة. 

 

فيما شهدت جبهات الصومعة ومكيراس مواجهات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة ونجاح كمين لأبطال الحازمية واعطاب طقم يحمل افراد للمليشيات ومقتل من كانوا على متنه جميعا

 

وتأتي العملية العسكرية في البيضاء بالتزامن مع معارك عنيفة تشهدها جبهات أطراف محافظة مأرب، للشهر السادس على التوالي، تحاول المليشيا الحوثية من خلالها السيطرة على المحافظة الغنية بالنفط ومعقل الجيش، لكن الاخير يعلن باستمرار التصدي للهجمات .