الرئيسية   عربي و دولي

أنصار الأحزاب الشيعية الخاسرة يتظاهرون للمطالبة بإلغاء نتائج الانتخابات العراقية

السبت 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 09 صباحاً / أخبار اليوم/وكالات
 

 

توجه المئات من أنصار الأحزاب الشيعية الخاسرة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في العراق في العاشر من الشهر الماضي، الاحتجاج إلى بوابتي المنطقة الخضراء الحكومية المحصنة قبالة جسر الجمهورية والجسر المعلق في مظاهرات للمطالبة بإلغاء نتائج الانتخابات العراقية.

كانت حركة الاعتصامات الاحتجاجية التي نظمها أنصار الأحزاب الشيعية، وهي الفتح وبدر وعصائب أهل الحق وكتائب حزب الله العراقي والحكمة الوطني والنصر وائتلاف دولة القانون قد دخلت شهرها الثاني عند بوابتي المنطقة الخضراء للمطالبة بإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية.

وذكرت اللجنة التنظيمية للمظاهرات والاعتصامات الرافضة لنتائج الانتخابات أمس الجمعة، أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، لازالت “تماطل في رمقها الأخير، رغم ترنّحها حائرة وهي تتلقى الضربات اليومية التي تكشف حجم فسادها وإجرامها واستهانتها بمصائر ومستقبل العراقيين”.

وأوضح بيان للجنة التنظيمية للمظاهرات والاعتصامات الرافضة لنتائج الانتخابات وزع أمس الجمعة أن “ثباتكم يضاعف إحراج المزورين جمعة بعد أخرى، والقضاء الشريف مستمر بحسم دعاوى الطعن، وكثيراً ما يقف إلى صف المشتكين وحقوقهم”.

وطالب البيان بإيقاف عمل جينين هينيس بلاسخارت، ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، وطردها من البلاد ومخاطبة الأمم المتحدة رسمياً بضرورة استبدال جميع كوادر ممثليتها في العراق، باعتبار ذلك مطلباً شعبياً لا يمثل جمهور الرافضين لنتائج التزوير فحسب، بل يمثل جميع العراقيين.

كانت السلطات العراقية قد شرعت منذ وقت مبكر من صباح يوم أمس بتشديد الإجراءات الأمنية وإغلاق عدد من الشوارع والجسور لتسهيل حركة المتظاهرين وتأمين الحماية لهم.

يشار إلى أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، قد أنهت الخميس إعادة العد والفرز اليدوي لجميع المحطات الانتخابية التي طلبت الهيئة القضائية للانتخابات التحقق منها بناء على طعون وشكاوى تقدمت بها الكتل والأحزاب والمرشحون المعارضون لنتائج الانتخابات البرلمانية.