الرئيسية   تحقيقات

مصادر أكدت أنه الكوليرا..

مستشفى الرازي بأبين يستقبل حالات مرضية ويرصد وفاة طفلة جراء إصابتها بالمرض

الأحد 01 مايو 2011 الساعة 02 مساءً / رصد/ نايف زين

يستقبل مستشفى الرازي العام بمديرية خنفر جعار منذ يوم الجمعة الماضية عشرات الحالات جراء إصابتها بالإسهال الشديد المترافق مع قي متواصل من عدد كبير من مناطق خنفر جعار ونتج عن هذه الحالات وفاة الطفلة نجيبه حيدرة أحمد "4 سنوات" وأمام هذه المأساة التي حلت في مديرية خنفر قامت صحيفة "أخبار اليوم" بالنزول إلى مستشفى الرازي للوقوف على ما حدث .. فإلى النص:

* حالات كثيرة تتوافد:
* في قسم الطوارئ بمستشفى الرازي العام وجدنا حالات وافدة من قرى ومناطق مديرية خنفر / جعار يكتظ بهم المستشفى إثر مرض وبائي حل بهم وهو ما يسمى بالإسهال الحاد.
وفي خضم المعاناة والوضع الذي شهده ويشهده ا لمستشفى التقينا الأخ/ مراد عيدروس نصر النقيب ـ طبيب عام ـ والذي تحدث قائلاً: بكل تأكيد الوضع مؤلم والعاملين في المستشفى يبذلون قصارى جهودهم في معالجة هذه الحالات التي تتوافد بشكل كبير ومتواصل ويكفي أن أقول بأن الحالات المرضية تتوافد بشكل غير طبيعي وعلى سبيل المثال أنا مناوب منذ ما بعد منتصف ليلة الجمعة إلى صباح السبت وهناك ما يزيد عن "20" حالة مرضية في الفترة الزمنية التي أشرت إليها.. وطبعاً هناك حاجة ماسة وملحة لتدخل قسم الترصد الوبائي للوقوف أمام هذه الحالات المرضية والأسباب التي تقف وراءها.. نأمل.. نأمل الإسراع من قبل الترصد الوبائي، فتوافد الحالات المرضية يتم بشكل غير طبيعي ونخشى وصول الأمر إلى درجة الوباء.. ونحن نعمل بأقصى طاقة في المستشفى وهناك محاليل وريدية وأدوية وإسعافات أولية قدمتها إدارة المستشفى وقسم صيدلية الطوارئ في المستشفى.. ولكن مع مخاوف استمرار تدفق الحالات المرضية نخشى حصول عجز وعدم القدرة على مواكبة وعلاج كل الحالات.
* جهود رغم الواقع المؤلم:
وعن هذا الموضوع تحدث الأخ/ محمد عبدربه ديان ـ مدير التمريض في مستشفى الرازي العام قائلاً:
توافدت عشرات الحالات من المرضى بالإسهالات والقي بدأ منذ يوم الجمعة ومازال يتواصل حتى يوم السبت 30/4/2011م وعملنا على استقبال الحالات والأقسام في المستشفى، نعمل بأقصى جاهزيتها.. صحيح هناك نقص في الطاقم الطبي والتمريض وهناك مشاكل واحتياجات يعاني منها المستشفى إلا أننا نؤدي مهامنا وواجباتنا على أكمل وجه وفوق ما هو متاح؟! نأمل التفاعل معنا.. مثمنين دور وجهد إدارة المستشفى والأخ الدكتور/ خالد الجرادي ـ رئيس هيئة مستشفى الرازي العام ـ الذي تواجد ويتواجد معنا ويذلل الصعوبات أمام عملنا ومسؤولياتنا.
* التلوث أبرز الاحتمالات:
عن الأسباب التي تقف وراء ما حصل تحدث إلينا أحد الموظفين قائلاً: التلوث كأبرز الاحتمالات وتحديداً فرضية اختلاط مياه الصرف الصحي مع مياه الشرب كأبرز وأكثر الفرضيات المطروحة.
عدد من الأطباء والمصادر الطبية دعت وناشدت إدارة الترصد الوبائي في المحافظة إلى سرعة التحرك والوقوف أمام هذه الحالات المرضية التي يتزايد عددها ساعة بعد ساعة.
صحيفة "أخبار اليوم" وفي خضم تغطيتها ومواكبتها ونزولها إلى مستشفى الرازي العام التقت بالأخ الدكتور/ خالد الجرادي ـ مدير هيئة مستشفى الرازي العام / أبين في قسم الطوارئ بالمستشفى ـ والذي تحدث قائلاً: هناك عشرات الحالات استقبلها المستشفى منذ يوم الجمعة إلى يوم السبت وهناك ما يزيد عن "50" حالة مرضية أستقبلها المستشفى والأعداد متزايدة من مناطق وقرى مديرية خنفر جعار وإدارة المستشفى قدمت وتقدم الإسعافات الأولية والمحاليل الوريدية والأدوية للمرضى وفق الإمكانات المتوفرة لدى المستشفى.
مدير المستشفى أكد أن الأحداث المؤسفة والأوضاع المعيشية التي تعيشها المديرية أنعكس على عدد من الجوانب في المديرية ومنها وضع المستشفى الذي يؤدي مهامه ومسؤولياته في ظل ظروف استثنائية.
 وقال الدكتور الجرادي: إن تلوث المياه هو أبرز الأسباب للحالات المرضية.. ودعا جهات الاختصاص إلى سرعة الوقوف أمام هذا الوضع.
* تفاعل غائب:
حالة وفاة واحدة سجلها المستشفى لطفلة في الرابعة من عمرها وعدد من الحالات المرضية في وضع صحي صعب وعدد آخر غادر المستشفى بعد أن تجاوز مرحلة الخطر وأمام ما حصل ويحصل يظل التفاعل غائباً من قبل جهات الاختصاص أمام معاناة مستشفى الرازي العام وهو ما يدعو للتساؤل إلى متى هذا الغياب ومتى تحرك جهات الاختصاص وتحديداً قيادة المحافظة ساكناً أمام ما حصل ويحصل؟.
وأكدت مصادر طبية أن هناك احتمالاً مؤكداً وكبيراً بأن المرض هو : الكولرا.. حيث وقد توفى "3" أشخاص بعدن.