الرئيسية   الاقتصادي

13.1مليون يمني يعانون الفقر

الأحد 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 الساعة 02 مساءً / الاقتصادي/ خاص

قال تقرير المراجعة النصفية لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن الصادر عن الفريق القطري الإنساني ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الإنسانية العاملة في اليمن: إن عدد الأشخاص الذين هم بحاجة إلى مساعدات إنسانية في اليمن يقدر بنحو 13.1 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد فيما يستهدف شركاء العمل الإنساني 7.7 مليون شخص لمدة سنة لأسباب تتعلق بصعوبة الوصول والأوضاع الأمنية وقدرات التنفيذ والقيود المفروضة على الموارد.

ووفقاً لتقديرات دولية يتسبب الجوع وسوء التغذية في الحاق أضرار اقتصادية باليمن تتجاوز2,5مليار دولار سنويا نتيجة إصابة الأطفال بنقص الغذاء والتقزم وارتفاع معدل الوفيات بين الأطفال والأمهات والعزوف عن التعليم لنسب كبيرة من الجنسين من اجل البحث عن المال والعمل، ويأتي هذا التقدير استنادا لبيانات رسمية استخلصت من واقع تقييم لوضع الاقتصاد اليمني والمحافظات الأشد فقرا.

وأوضح تقرير المراجعة النصفية لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن، الصدار حديثاً، أن الاحتياجات الإنسانية والسياق الأساسي في اليمن ما يزالان على حالهما إلى حدّ كبير عما كانا عليه منذ أن تم إطلاق خطة الاستجابة الإنسانية لليمن في شهر ديسمبر 2012.

ويُصنف اليمن ضمن أفقر عشرة بلدان على المستوى العالمي، وزاد من حدة الفقر، توسع رقعة الصراعات التي تسببت في نزوح ملايين من الساكن من المحافظات والمناطق التي شهدت صراع مسلح، كما أن حدة النزوح ما زالت تتمدد جراء التوسع في رقعة الصراعات وشمول مناطق جديدة.

وتفيد تقارير دولية أن أكثر من 13.1مليون يمني، يعانون من فقر مدقع، ويعيشون تحت خط الفقر بدرجات كثيرة، وليس هذا فحسب بل العدد في تزايد، وهو ما ينذر بكارثة انسانية قادمة، ستزيد من العدد بشكل كبير لن يكون معه للحكومة ولا المانحين قدرة على ايجاد حلول له.