الرئيسية   الأخبار

البنتاجون يؤكد تنفيذ ضربات جديدة في اليمن وينفي مشاركة قوات برية..

أنباء عن عملية إنزال فاشلة في موجان شقرة ومقتل قيادي بالقاعدة ومشاركة بوارج في القصف

السبت 04 مارس - آذار 2017 الساعة 05 صباحاً / اخبار اليوم / خاص
أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) تنفيذ سلسلة جديدة من الضربات يوم الجمعة في اليمن ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، لكن متحدثاً نفى تقارير عن اشتراك قوات أميركية في هجوم بري.
وقال الكابتن/ جيف ديفيس- المتحدث باسم البنتاجون في إفادة صحفية- "أعرف أن هناك تقارير عن معارك وغارات... لم تكن هناك أي قوات أميركية مشاركة." وأضاف إنه منذ يوم الخميس نفذت الولايات المتحدة 30 ضربة ضد القاعدة.
ونفذت الولايات المتحدة غارة في يناير كانون الثاني في اليمن استهدفت القاعدة وهي الأولى من نوعها بتفويض من الرئيس دونالد ترامب.
ويأتي هذا النفي في وقت تواصل الإدارة الأميركية الجديدة تنفيذ عملياتها العسكرية ضد عناصر تنظيم القاعدة المتشدد في اليمن..
وفي وقت متأخر من مساء أمس استهدفت طائرة بدون طيار شخصين على متن دراجة نارية، يعتقد أنهما من عناصر القاعدة، في محافظة أبين جنوبي اليمن.
وذكرت مصادر محلية أن طائرة أميركية نفذت أمس غارة استهدفت عناصر يرجح انتماؤهم لتنظيم القاعدة كانوا يستقلون دراجة نارية بمنطقة موجان بجبل المراقشة شرق محافظة أبين.
وشهد يوما الخميس والجمعة هجمات واسعة استهدفت معاقل لعناصر القاعدة في محافظات البيضاء وأبين وشبوة تخللها انزل لقوات عسكرية..
وقالت مصادر محلية إن قوات أميركية خاصة نفذت- فجر الخميس- عملية إنزال جوي في منطقة موجان على ساحل البحر العربي شرق مدينة شقرة الساحلية بمحافظة ابين جنوبي اليمن.
وأفادت المصادر لـ (أخبار اليوم) إن قوة من الوحدات الأميركية الخاصة (المارينز) نفذت في الساعة الثالثة من فجر يوم الخميس الفائت عملية إنزال ضخمة مستخدمة سلاح المروحيات في منطقة موجان 25كم شرق مدينة شقرة الساحلية والتي يقيم فيها تنظيم القاعدة معسكراً لأتباعه...مشيرة إلى أنه- وبالتزامن مع عملية الإنزال- قصفت طائرات بدون طيار وأباتشي وبوارج بحرية أميركية من البحار القريبة، مواقع في المنطقة التي تقول مصادر أمنية وعسكرية إن تنظيم القاعدة يقيم معسكراً فيها لأبتاعه دون أن تعطي المزيد من التفاصيل حول حجم الخسائر من الجانبين.
وتعد المرة الأولى التي تقوم فيها وحدات تابعة للجيش الأميركي بعملية إنزال في محافظة أبين والثانية خلال شهر تقريبا، عقب عملية الإنزال التي تمت خلال شهر يناير الماضي في محافظة البيضاء منذ تولي رونالد ترامب رئاسة بلاه الولايات المتحدة الأميركية.
وفي سياق متصل قتل 5 من عناصر تنظيم القاعدة بينهم قيادي بارز بغارة لطائرة أميركية بدون طيار عصر الخميس في مديرية الوضيع محافظة أبين.
وقال مصدر محلي لـ (أخبار اليوم) إن غارة جوية أميركية استهدفت سيارة نوع (كرولا) على متنها 5 أشخاص من تنظيم القاعدة في منطقة المزرعة 15كم جنوب مدينة الوضيع قتل جميع من فيها .. مشيرا إلى أن من بين القتلى قيادي في التنظيم في جزيرة العرب (أسامه حيدرة) المكنى بـ (أبو البراء) المطلوب من قبل الأجهزة الأمنية بمدينة عدن، حيث يعد المتهم الأول في عملية استهداف دار الرعاية والمسنين بالشيخ عثمان وراح ضحيته 16 شخصاً.
والقتلى الخمسة من عناصر تنظيم القاعدة في الغارة التي استهدفتهم في منطقة أمزرعة بالسواد في بلدة الوضيع هم: ( رصاص العدني – رضوان العدني _ حلمي البريكي – والقيادي أسامة حيدرة).
وأوضح المصدر أن منطقة موجان بخبر المراقشة تعرضت لأكثر من 20 غارة شنتها طائرات بدون طيار ومقاتلات حربية كما تعرضت لقصف من بوارج بحرية والتي تأتي تزامناً مع عملية الإنزال هذه القوات في حصن سعيد قبل أن تقوم طائرة مروحية بأخذ الجنود الذين تم إنزالهم حتى لا يكونوا لقمة سائغة لعناصر التنظيم.
ومنتصف الليلة الفائتة استهدفت طائرة بدون طيار سيارة كانت تنقل جرحى من عناصر تنظيم القاعدة غادرت منطقة "يشبم" بمديرية الصعيد محافظة شبوة جنوب شرق اليمن.
وأقر تنظيم القاعدة بعملية الإنزال الجوي في منطقة موجان خبر المراقشة- شرق عاصمة محافظة أبين- زنجبار.
وقال التنظيم- في بلاغ صحفي صادر عنه ونشر على قناة التنظيم في التلغرام- إن الإنزال فشل وكان على طريق في ساحل البحر العربي على شواطئ النخيلة القريبة من موجان.
وأضاف: إن شهود عيان شاهدوا طيرانا كثيفا يغطي سماء المنطقة تنوع بين طائرات بدون طيار وأخرى حربية.. موضحاً بأن الحراسات الليلية من أبناء المنطقة شاهدت بعض الأضواء تنبعث من الجبال القريبة من الساحل فأطلقوا النيران باتجاهها.
وقال التنظيم إن الجنود الأميركيين لاذوا بالفرار عقب معرفتهم بانكشاف أمرهم فيما قامت البوارج البحرية الأميركية والطيران التجسسي الأميركي والحربي التابع للتحالف العربي بالقصف العشوائي بهدف التغطية عليهم من أجل الانسحاب.
يشار إلى أن سكاناً محليين أكدوا عملية الإنزال، لكن حتى الآن لم تتضح نتائج عملية الإنزال والقصف بسبب موقع المنطقة وتضاريسها الجبلية الوعرة.
 إلى ذلك كشفت القيادة المركزية الأميركية- مساء الخميس- تفاصيل العمليات العسكرية الأخيرة في محافظات أبين – البيضاء – شبوة جنوب اليمن.. وأصدر المتحدث باسم البنتاجون (جيف ديفيس) بياناً حول الضربات الأميركية الأخيرة والتي قال إنها استهدفت عناصر تنظيم القاعدة في اليمن.
وفي مطلع البيان قال ديفيس: إن القوات الأميركية نفذت سلسلة من الضربات الدقيقة في اليمن ضد القاعدة في شبه الجزية العربية في الصباح الباكر من يوم 2 مارس (توقيت اليمن).
وأشار البيان إلى أن أكثر من 20 غارة استهدفت مسلحي القاعدة في جزيرة العرب والمعدات والبنية التحتية في محافظات أبين – شبوة - البيضاء.
وأضاف: إن الضربات تمت بمشاركة الحكومة اليمنية وتم التنسيق مع الرئيس هادي.. مؤكداً بأن الحكومة اليمنية هي شريك أساسي في مكافحة الإرهاب ونحن نؤيد الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة من خلال قتال منظمات إرهابية معروفة مثل القاعدة في جزيرة العرب حسب وصفه.
وأوضح قائلاً: سوف تحد الضربات من قدرة القاعدة في جزيرة العرب على تنسيق الهجمات الإرهابية الخارجية وتحد من قدرتها على استخدام الأراضي التي استولت عليها من الحكومة الشرعية في اليمن باعتبارها مساحة آمنة للتآمر الإرهابي، حيث شملت أهداف الضربات المسلحين والمعدات والبنية التحتية وأنظمة الأسلحة الثقيلة ومواقع قتالية.
وقال ديفيس: لقد استفادت القاعدة في جزيرة العرب من المساحات غير الخاضعة للسلطة في اليمن لرسم وتوجيه وإلهام الهجمات الإرهابية ضد الولايات المتحدة الأميركية وحلفائنا.
وأضاف في ختام البيان: سوف تستمر القوات الأميركية بالعمل مع الحكومة اليمنية لهزيمة القاعدة في جزيرة العرب وحرمانها من القدرة على العمل في اليمن.
ونشر حساب القيادة الأميركية صوراً قال إنها للحظات انطلاق العمليات العسكرية الأخيرة في اليمن.