الرئيسية   الأخبار

المقدشي يتعهد بتحرير صنعاء من الحوثيين مهما كانت العوائق وطبيعة الاستهدافات

وزير الدفاع اليمني ينجو من محاولة اغتيال جديدة

الخميس 20 فبراير-شباط 2020 الساعة 07 صباحاً / أخبار اليوم/ متابعة خاصة
 

نجا وزير الدفاع اليمني الفريق الركن "محمد علي المقدشي" أمس الأربعاء من محاولة اغتيال جديدة، واستشهد 6 من مرافقيه، جراء انفجار لغم أرضي استهدف موكبه، أثناء تفقده لجبهة صرواح المشجح هيلان غربي محافظة مأرب.

وبحسب مصدر عسكري فأن الوزير "المقدشي" كان في زيارة تفقدية لجبهة "المشجح" في مديرية "صرواح" غربي محافظة مأرب.

وتقع مدينة "المشجح" إلى الغرب من محافظة مأرب التي تسيطر عليها الحكومة وشرقي العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الانقلابيون الحوثيون.

المصدر أفاد، أن لغماً أرضياً انفجر أثناء تواجد "المقدشي" في جبهة "المشجح"، ما أدى لاستشهاد 6 من مرافقيه وإصابة آخرين، أبرزهم مرافقه الخاص النقيب "حمزة المقدشي"، فيما نجا الوزير الذي كان يستقل عربة عسكرية أخرى.

وتأتي حادثة تعرض موكب وزير الدفاع "محمد المقدشي" لانفجار لغم ارضي لتعيد التذكير بتعرضه لمحاولات اغتيال سابقة من خلال هجمات صاروخية استهدفت مقر إقامته في وزارة الدفاع المؤقتة في محافظة مأرب.

ففي 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، أعلنت وزارة الدفاع، مقتل 6 عسكريين بينهم قائدان وضابط رفيع في هجوم صاروخي استهدف مقراً للجيش بمحافظة مأرب، كان يتواجد فيه وزير الدفاع، الذي لم يصب.

كما نجا الوزير المقدشي، في 29 أكتوبر/تشرين أول 2019، من هجوم حوثي بصاروخ استهدف مقر وزارة الدفاع بمحافظة مأرب، أثناء اجتماعه مع قيادات عسكرية من الجيش و"التحالف العربي".

*التأكيد على استمرار المعركة

وفي أول تصريح لوزير الدفاع بعد تعرضه لمحاولة الاغتيال، أكد المقدشي، أن المعركة الوطنية التي يخوضها الجيش الوطني ستستمر حتى تحقيق كامل أهدافها وتحرير العاصمة صنعاء وكافة الأراضي الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية الموالية لإيران.

وقال إنه "لا يمكن لأي عوائق أو تحديات أو استهدافات أن يُثني اليمنيين عن المضي لاستعادة الوطن ودحر المليشيات المتمردة والجماعات الإرهابية وأن التضحيات الغالية تهون في سبيل الوطن وكرامته ورفعته".

وأوضح وزير الدفاع أن استهدافات جماعة الحوثي الانقلابية المتكررة، لا يمكنها أن تثني اليمنيين عن معركة استعادة دولتهم.

وشدد على أهمية مُضاعفة الجهود المبذولة وتحمل المسؤوليات لتنفيذ المهام الموكلة للمضي قدماً في طريق الكفاح الوطني وصولاً لتحرير كامل تراب الوطن واستعادة أمنه واستقراره وبناء دولته ومستقبله الواعد.

وأشاد الفريق المقدشي بالالتفاف الشعبي إلى جانب القيادة الشرعية ومؤسسة الوطن الدفاعية في هذه المعركة التي فرضتها المليشيا الحوثية خدمة لمخططات إيرانية ترمي لزعزعة أمن واستقرار اليمن.

وفي ذات الاتجاه تعهد وزير الدفاع المقدشي في تصريحات لقناة "العربية" عقب محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفته، لله وللشعب وللقيادة ان الجيش سيدخل صنعاء وسيدحر الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً.

*تعزية وإشادة

وعلى صعيد متصل أجرى رئيس الوزراء الدكتور/ معين عبدالملك، أمس الأربعاء، اتصالا هاتفيا بوزير الدفاع الفريق محمد المقدشي، للاطلاع على سير المعارك والعمليات القتالية ضد جماعة الحوثي الانقلابية في جبهات نهم وصرواح والجوف وغيرها.

ووفقا لوكالة "سبأ" الرسمية، فقد استمع رئيس الوزراء من وزير الدفاع إلى إيجاز حول العمليات الميدانية في جبهات نهم وهيلان والمشجح والجوف، والمواقع التي تم تحريرها.

وأشاد "عبدالملك" ببطولات وتضحيات قيادة وأبطال الجيش الذين يُرابطون في مواقع الشرف والفداء وما يتحلون به من جهوزية وكفاءة قتالية ومعنويات عالية، حتى استكمال انهاء الانقلاب واستعادة الدولة.

وأكد، أن الحكومة تقف ومعها كل أبناء الوطن تحت قيادة الرئيس "عبدربه منصور هادي" بثبات وعزيمة في استكمال تحرير ما تبقى من المناطق المتبقية تحت سيطرة الانقلابيين، حتى تحقيق النصر الكامل .

وقدم رئيس الوزراء التعازي لوزير الدفاع باستشهاد عدد من مرافقيه ولكل شهداء الوطن في هذه المعركة المصيرية والوجودية، متمنيا للجرحى والمصابين الشفاء العاجل.