الرئيسية   الأخبار

إعلاميو الانتقالي في مرمى التهديدات والأعجم يعلن توقفه عن الكتابة وروسيا اليوم تجلي مراسليها :

العاصمة عدن ..تفجيرات واعتقالات واشتباكات وحرب شوارع في كريتر

السبت 06 يونيو-حزيران 2020 الساعة 07 صباحاً / أخبار اليوم/ متابعة خاصة


أصيب جنديين تابعان مليشيا مايعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، بإصابات بليغة، فجر الجمعة، جرّاء انفجار قنبلة استهدفت طقمًا عسكريًا، بحي كريتر في العاصمة المؤقتة عدن، أسفرت على أثرها باندلاع اشتباكات مسلحة بين مليشيا الانتقالي ومسلحين في الحي ذاته، بحسب مصادر أمني.


وقالت مصادر محلية ، أن «مجهولين على متن دراجة نارية قاموا برمي قنبلة على طقم عسكري تابع لمليشيا الانتقالي الجنوبي، بالقرب من البنك الأهلي، بحي كريتر، في عدن.


وأوضحت أن البنك الأهلي، الذي انفجرت بجانبه القنبلة لا يبعد أكثر من 300 متر عن البنك المركزي اليمني و تسبب انفجار القنبلة في إصابة جنديين بإصابات بليغة اسعفا على أثرها إلى مستشفى الجمهورية التعليمي بمدينة خور مكسر و أن قوات الأمن انتشرت في معظم شوارع حي كريتر، للبحث عن المتسببين في الحادثة.


وأفادت مصادر محلي في عدن، أن مليشيا مايعرف بالحزام الأمني ، نفذت حملة اعتقالات جماعية لشباب في حي كريتر بعدن، عقب انفجار القنبلة .


وقال شهود عيان إن أطقم ومدرعات انتشرت على نطاق واسع في الأحياء المجاورة لمنطقة البنوك الواقعة عند الشارع الرئيسي في كريتر وأطلقت النار في الهواء بشكل كثيف ثم اعتقلت شباباً كانوا يقفون قرب موقع الحادثة.


وبحسب المصادر فإن ما لا يقل عن 15 شاباً من سكان حي البنوك كانوا يجلسون قرب موقع الحادثة اعتقلوا ثم اقتيدوا على متن أطقم إلى مركز تحقيق تابع لتك القوات .


 إلى ذلك، قوبلت الحملة الأمنية التي نفذتها مليشيا الانتقالي الجنوبي على إحياء مدينة كريتر، بمقاومة مسلحة من قبل أبناء المنطقة، الذين يرفضون تسلط مليشيا الانتقالي على أبناء الحي الشعبي، وفقا لمصادر محلية وإعلامية.

المصادر ذاتها أكدت أن المنطقة شهدت اشتباكات مسلحة امتدت إلى حي الطويلة بمدينة كريتر بعد قيام قوات ما يسمى العاصفة بحملة اعتقالات طالت شباب من أبناء كريتر ومن أبناء حافة الطويلة وحافة حسين، نفذتها ما يسمى بقوة العاصفة التي يقودها المدعو أوسان العنشلي..


وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مسجلة وصور قالوا أنها للاشتباكات العنيفة التي اندلعت فجر الجمعة بين مليشيا الانتقالي الجنوبي، وشباب من أهالي حي الطويلة في كريتر.


وأظهرت التسجيلات المصورة، استخدام مليشيا الانتقالي ، للأسلحة الرشاشة الثقيلة وقذائف الـ “ار بي جي” في الاشتباكات بحي الطويلة.


وكان القيادي في الانتقالي الجنوبي الذي يقود مليشيا العاصفة والخاضعة بشكل مباشر لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي «عيدروس الزبيدي»، قد هدد أبناء منطقة كريتر بالتصفية، متهما إياهم بالخيانة إثناء قيادة للحملة الأمنية التي حاولت اقتحام الأحياء السكنية بمدينة كريتر، بحسب فيديو تدوله ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، عقب الاشتباكات التي أسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين.


وخلال فترات سابقة شهدت حافة الطويلة وحي الكبسة مواجهات بين عناصر أمنية ومسلحين يتبعون مقاومة عدن بعد أن طالت حملة اعتقالات عدد من أفراد المقاومة وطال بعضهم القتل دون أي مبرر.


على ذات الصعيد أعلن رئيس تحرير صحيفة الأمناء الموالية للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً في العاصمة المؤقتة عدن، عدنان الأعجم، اعتزامه إيقاف نشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي.


ونشر رئيس تحرير صحيفة وموقع الأمناء عدنان الأعجم ـ في صفحته على فيسبوك منشورا قال فيه ـ «سوف أتوقف عن الكتابة في مواقع التواصل لأسباب أيضا مجهولة».


وجاء إعلان الأعجم بالتوازي مع إعلان قناة روسيا اليوم تعرض مراسلها في عدن والمحسوب على المجلس الانتقالي الصحفي صلاح العاقل للتهديد بواسطة رقم مجهول.


وقالت مديرة شبكة RT مارغاريتا سيمونيان وفق ما نشره موقع قناة روسيا اليوم، إن روسيا تأخذ على محمل الجد التهديدات التي تعرض لها مراسلها، متوجهة بالشكر لوزارة الخارجية الروسية والسفير الروسي على جهودهم في المساعدة في إجلاء الصحفي وعائلته.


وتأتي هذه التطورات عقب إغتيال المصور نبيل القعيطي أبرز إعلاميي المجلس الانتقالي والمقرب من قيادته بالقرب من منزله بمديرية دارسعد الثلاثاء الماضي.


ولم تظهر مليشيا الانتقالي أي جدية في التعامل مع واقعة إغتيال القعيطي وهو أبرز إعلاميي المجلس الذين كان لهم دور كبير في إسناد المليشيا خلال المواجهات التي خاضتها مع قوات الجيش الوطني بمحافظة أبين.