الرئيسية   تقارير

ملاحم بطولية يسطرها الجيش..

تعز تعانق مأرب على صفيح ساخن من حرب الضروس

الخميس 04 مارس - آذار 2021 الساعة 09 صباحاً / اخبار اليوم _ احمد حوذان

   

لليوم الثاني على التوالي يخوض أبطال الجيش في محور تعز معارك عنيفة، وهناك تقدم واضح، وتأمين لمواقع مهمة، غرب وشرق المدينة.

  

تعز مقبنة

جبهة مقبنة تفاجأ المتابعين للحرب في تعز بصناعة انتصاراتها على ميليشيا الإرهاب والتمرد الحوثي التابعة لإيران وتوجه لهم الصفعات القوية .

 

وتعتبر مقبنة هي إحدى بوابات غرب تعز منها تأتي الأخبار التي تفرح الجمهوريون وتنكس رؤوس المردة الإرهابيين الإيرانيين وعلوج الروم الحوثيين التابعين للإرهابي حسن ايرلو ومنها ستتوالى المفاجآت .

 

جبل هوب العقاب فيها ومنطقة الكويحة الزوم، جبل العويد والردمة، وجبل رحنق والقاعدة تبة الجمل، تبة العسق، قرية المدافن والضاربة، تبة الراعي مواقع تمت السيطرة عليها من قبل أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والتقدم مستمر يمتلكون عزيمة فولاذية وإصرارا سيجتازون به كل الجبال .

 

كل أبطال الجيش الوطني غرب تعز او شرقها جنوبها أو شمالها كالجبال يلقفون كل ما تلقيه ميليشيا العهر الإيرانية هم جزء من محور تعز العسكري وألويته العسكرية الذين يقاتلون ويرابطون وهم بلا رواتب للشهر الخامس او السادس على التوالي.

 

وشهدت جبهات مدينة تعز، الغربية والشرقية، أمس الأربعاء مواجهات عنيفة بين قوات الجيش الوطني، والمليشيات الحوثية، وسط إحراز الألى تقدمات في الجبهات الغربية .

 

وتزامن ذلك تقدمات أبطال الجيش في مديرية مقبنة غربًا، مع هجمات اخرى في مديرية حيفان جنوبي تعز والسيطرة على مواقع استراتيجية .

 

وذكرت مصادر عسكرية ان قوات الجيش شنت هجومًا واسعًا على مواقع تتمرز فيها المليشيات الحوثية في مديرية حيفان جنوبًا، وتمكنت خلاله من السيطرة على جبل العبلية، وتكبيد المليشيا خسائر فادحة .

 

وفي الجبهة الشرقية للمدينة، تخوض قوات الجيش معارك عنيفة ضد الحوثيين، في حين لجأت المليشيات الحوثية إلى قصف الاحياء الشرقية وحي مستشفى الثورة بالأسلحة الثقيلة .

 

وفي الجبهة الغربية، تواصل قوات الجيش التقدم في جبهة القوز، وتخوض في الاثناء معارك عنيفة للسيطرة على منطقة الرحبة باتجاه جبهة مقبنة التي توشك على الالتحام مع جبهة جبل حبشي .

 

وأضاف المصدر ان قوات الجيش أصبحت على مقربة للسيطرة على منطقة العرف والحناية، التي تفصلهم عن جبهة الوازعية والساحل .

 

وقال خبير عسكري ان تحريك قوات الجيش في كرش باتجاه الراهدة كما في حيفان، يهدف إلى تحرير الشريجة والراهدة والدمنة وصولا للحوبان .

 

وأوضح ان استمرار تقدم الجيش الوطني في تعز بهذه الوتيرة والتحام جميع الوحدات العسكرية، هدفه تحرير مدينة تعز وتامين مداخلها والسيطرة على الخطوط الرئيسية المؤدية إلى المدينة .

  

السيطرة على مواقع "حاكمة" غربي محافظة تعز

قال موقع سبتمبر نت الناطق باسم الجيش الوطني ان الجيش حرر أمس الأربعاء، مواقع جديدة، إثر معارك عنيفة، بجبهتي الأشروح ومقبنة، غربي محافظة تعز

 

وأكد القيادي في الجيش العقيد حميد الخليدي، احتدام المعارك التي ما زالت مستمرة، إثر محاولة للمليشيا للهجوم على مواقع، تم تحريرها يوم أمس لاستعادتها، إلا أن أبطال الجيش أفشلوا الهجوم وكبدوا المليشيا خسائر فادحة .

 

وأضاف، أن قوات الجيش حققت انتصارات كبيرة ومتسارعة في هجوم مباغت، تم من خلاله السيطرة على مواقع استراتيجية وتباب حاكمة في عزلة اليمن، مديرية مقبنة .

 

وأشار إلى أن المليشيا حاولت من خلال كثافة نيرانية لساعات والدفع بأنساق بشرية من عناصرها، إلا أن استبسال قوات الجيش أفشلت محاولة المليشيا، وكبدتها خسائر بشرية هائلة .

 

إلى ذلك تمكنت قوات الجيش خلال الساعات الماضية من السيطرة على جبل عقاب الاستراتيجي وقرى القاعدة والمدفن والحمرة في منطقة الأشروح بمديرية جبل حبشي .

 

وأسفرت المعارك عن مصرع 12 عنصراً حوثياً بينهم قيادي ميداني، وإصابة العشرات وتكبيدهم خسائر كبيرة في المعدات

 

في السياق شهدت مواقع الدفاع الجوي غرب المدينة ووادي صالة شرق المدينة اشتباكات متقطعة بالمدفعية والأسلحة المتوسطة، أدت إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر المليشيات الحوثية .

 

المشجح يلتهم 43 حوثيا غربي مأرب وأكثر من 40 دراجة نارية استخدمت لنقل التعزيزات تم إعطابها  

 

قالت مصادر خاصة لصحيفة أخبار اليوم ان مليشيات الحوثي حاولت فجر الأربعاء التسلل لمواقع الجيش. 

 

واضاف ان المليشيات استخدمت في تسللها وتعزيزها الدراجات النارية المترات فاستطاع أفراد من الجيش الوطني نصب الكمائن لها قبل ان تصل الى المعركة.

 

ودارت معركة كبيرة ضد تلك المليشيات  

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة ان المعركة انتهت بمقتل أكثر من 43 عنصراً حوثياً وإصابة آخرين إضافة إلى تدمير معدات تابعة للمليشيا، إثر المعارك التي استخدم فيها الجيش مختلف أنواع الأسلحة .

 

الى ذلك دمرت مقاتلات تحالف دعم الشرعية مخزن أسلحة، ومدرعة تابعة للمليشيا الحوثية في الجبهة ذاتها، كما استهدف بغارات أخرى تجمعات حوثية في مواقع متفرقة في المشجح، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من المليشيا .

 

على السياق استهدفت مقاتلات التحالف العربي، الأربعاء 3 مارس/آذار، رتلاً عسكرياً كان في طريقه لتعزيز مليشيا الحوثي الانقلابية بجبهات محافظة مأرب "شمال شرقي اليمن" .

 

وبحسب مصدر عسكري فإن، الرتل الذي سحقه طيران التحالف كاملا بعدة غارات، كان يضم عربتي  BMB  ودبابتين وثلاث مركبات عسكرية محمّلة أسلحة عيار 23، بالإضافة إلى مركبتين تقلان عناصر قتالية انتهت هي الأخرى بمن عليها .

 

استهدف الرتل في طريق الجدعان بمديرية مدغل، شمال شرقي المحافظة .

 

وتسعى المليشيا إلى دفع تعزيزات كبيرة نحو جبهات مأرب لتغطية الخسائر التي لحقت بين أوساط صفوفها الذين لقي المئات مصرعهم معظم جثثهم ما زالت مرمية في الشعاب، فضلاً عن جرح وأسر عشرات آخرين، في واحدة من أوسع الخسائر التي عصفت بالمليشيا .