الرئيسية   ثقافة

أبو سفيان بن حرب في مدينة الرسول.. ما يقوله التراث الإسلامي

الخميس 04 مارس - آذار 2021 الساعة 11 صباحاً / أخبار اليوم/متابعات
 

  

نواصل إلقاء الضوء على فتح مكة فى السنة الثامنة من الهجرة، ما الذي وقع في هذا الحدث العظيم، واليوم نتوقف عند حكاية سفيان بن حرب في المدينة المنورة، فما الذي يقوله التراث الإسلامي فى ذلك؟

يقول كتاب البداية والنهاية للحافظ ابن كثير

قال ابن إسحاق: خرج "بديل بن ورقاء" في نفر من خزاعة حتى قدموا على رسول الله فأخبروه بما أصيب منهم، ومظاهرة قريش بنى بكر عليهم، ثم انصرفوا راجعين حتى لقوا أبا سفيان بعسفان قد بعثته قريش إلى رسول الله يشد في العقد، ويزيد في المدة، وقد رهبوا للذي صنعوا.

فلما لقى أبو سفيان بديلا قال: من أين أقبلت يا بديل؟ وظن أنه قد أتى رسول الله .

فقال: سرت إلى خزاعة في هذا الساحل، في بطن هذا الوادي.

قال: فعمد أبو سفيان إلى مبرك ناقته فأخذ من بعرها، ففته فرأى فيه النوى فقال: أحلف بالله لقد جاء بديل محمدا، ثم خرج أبو سفيان حتى قدم على رسول الله المدينة، فدخل على ابنته أم حبيبة، فلما ذهب ليجلس على فراش رسول الله طوته.

فقال: يا بنية ما أدرى أرغبت بي عن هذا الفراش أو رغبت به عني؟

فقالت: هو فراش رسول الله ، وأنت مشرك نجس، فلم أحب أن تجلس على فراشه.

فقال: يا بنية، والله لقد أصابك بعدى شر، ثم خرج حتى أتى رسول الله فكلمه، فلم يرد عليه شيئا، ثم ذهب إلى أبى بكر، فكلمه أن يكلم له رسول الله فقال: ما أنا بفاعل، ثم أتى عمر بن الخطاب فكلمه، فقال عمر: أنا أشفع لكم إلى رسول الله ؟ فوالله لو لم أجد لكم إلا الذر لجاهدتكم به.

ثم خرج فدخل على علي بن أبى طالب وعنده فاطمة بنت رسول الله ، وعندها حسن غلام يدب بين يديهما، فقال: يا على إنك أمس القوم بي رحما وأقربهم منى قرابة، وقد جئت في حاجة فلا أرجعن كما جئت خائبا فاشفع لى إلى رسول الله !

فقال: ويحك أبا سفيان، والله لقد عزم رسول الله على أمر ما نستطيع أن نكلمه فيه، فالتفت إلى فاطمة فقال: يا بنت محمد هل لك أن تأمري بنيك هذا فيجير بين الناس، فيكون سيد العرب إلى آخر الدهر؟

فقالت: والله ما بلغ ببنى ذلك أن يجير بين الناس، وما يجير أحد على النبى .

فقال: يا أبا الحسن إنى أرى الأمور قد اشتدت على فانصحني؟

قال: والله ما أعلم شيئا يغنى عنك، ولكنك سيد بنى كنانة فقم فأجر بين الناس، ثم الحق بأرضك.

فقال: أو ترى ذلك مغنيا عنى شيئا؟

قال: لا والله ما أظن، ولكن لا أجد لك غير ذلك.

فقام أبو سفيان في المسجد فقال: أيها الناس إني قد أجرت بين الناس، ثم ركب بعيره فانطلق، فلما أن قدم على قريش قالوا: ما وراءك؟

قال: جئت محمدا فكلمته، فوالله ما رد على شيئا، ثم جئت ابن أبى قحافة فوالله ما وجدت فيه خيرا، ثم جئت عمر فوجدته أعدى عدو، ثم جئت عليا فوجدته ألين القوم وقد أشار على بأمر صنعته، فوالله ما أدرى هل يغنى عنا شيئا أم لا؟

قالوا: بماذا أمرك؟

قال: أمرني أن أجير بين الناس ففعلت.

قالوا: هل أجاز ذلك محمد؟

قال: لا.

قالوا: ويحك ما زادك الرجل على أن لعب بك، فما يغنى عنا ما قلت.

فقال: لا والله ما وجدت غير ذلك.

فائدة ذكرها السهيلي.

فتكلم على قول فاطمة في هذا الحديث؛ وما يجير أحد على رسول الله على ما جاء فى الحديث، ويجير على المسلمين أدناهم قال: وجه الجمع بينهما بأن المراد بالحديث من يجير واحدا ونفرا يسيرا.

وقول فاطمة: فمن يجير عددا من غزو الإمام إياهم فليس له ذلك.

قال: كان سحنون وابن الماجشون يقولان: إن أمان المرأة موقوف على إجازة الإمام لقوله لأم هانئ: «قد أجرنا من أجرت يا أم هانئ"

قال: ويروى هذا عن عمرو بن العاص، وخالد بن الوليد.

وقال أبو حنيفة: لا يجوز أمان العبد، وفى قوله عليه السلام: "ويجير عليهم أدناهم" ما يقتضي دخول العبد والمرأة، والله أعلم.