الرئيسية   ثقافة

كتب التراث.. "أسد الغابة" سير صحابة النبى وحكايات الفتوحات الإسلامية

الإثنين 03 مايو 2021 الساعة 02 صباحاً / أخبار اليوم/متابعات
 

 

يعد كتاب "أسد الغابة فى معرفة الصحابة"، ويعرف اختصارا بأسد الغابة، من تأليف ابن الأثير حاول فيه استقصاء جميع الصحابة (أى من صحبوا النبى محمد، وتراجمهم)، أحد أهم كتب التراث الإسلامى، وواحد من أبرز المراجع الإسلامية عن سير الصحابى والتابعين الكرام.

ويذكر المؤلف فى مقدمة الكتاب عزمه استيعاب أربعة أعمال أساسية من كتب "الصحابة" التى ألفت قبله، وهى أعمال أبو عبد الله بن منده وأبو نعيم أحمد بن عبد الله "ووصفهما بالحافظين" وأبو عمر بن عبد البر القرطبى (وصفه بالإمام)، وأبو موسى محمد بن أبى بكر بن أبى عيسى الأصفهانى مكملاً على عمل ابن منده، بالإضافة إلى آخرين يذكر منهم أبو على الغسانى. وقال عن أبى عمر بن عبد البر (ويقول إنه أضاف ما شذ عن السابقين واستدرك، ويشير كثيرًا إلى مصادره فى متن كتابه.

موضوع هذا الكتاب هو الترجمة لصحابة الرسول - صلى الله عليه وسلم - الذين حملوا مشعل الدعوة، وساحوا فى البلاد، وفتحوا بسلوكهم الدول والممالك قبل أن يفتحوها بالطعن والضرب، وقد رجع ابن الأثير فى هذا الكتاب إلى مؤلفات كثيرة، اعتمد منها أربعة كانت عمدًا بالنسبة له، هى: "معرفة الصحابة" لأبى نعيم، و"الاستيعاب فى معرفة الأصحاب" لابن عبد البر، و"معرفة الأصحاب" لابن منده، و"الذيل على معرفة الأصحاب" لابن منده.

وقد اشتمل الكتاب على ترجمة 7554 صحابيا وصحابية تقريبا، يتصدره توطئه لتحديد مفهوم الصحابى، حتى يكون القارئ على بينه من أمره، والتزم فى إيراد أصحابه الترتيب الأبجدى، ويبتدئ ترجمته للصحابى بذكر المصادر التى اعتمد عليها، ثم يشرع فى ذكر اسمه ونسبه وهجرته إن كان من المهاجرين، والمشاهد التى شهدها مع الرسول - صلى الله عليه وسلم - إن وجدت، ويذكر تاريخ وفاته وموضعها إن كان ذلك معلومات، وقد طبع الكتاب أكثر من مرة.