الرئيسية   محليات

القوات المشتركة تتصدى لهجوم حوثي في قطاع الجاح وتكبدها خسائر فادحة

الخميس 10 يونيو-حزيران 2021 الساعة 06 مساءً / أخبار اليوم - متابعات خاصة
تكبدت المليشيا الحوثية، اليوم الخميس، خسائر بشرية ومادية كبيرة خلال مواجهات مع القوات المشتركة بمحافظة الحديدة، وفق مصدر عسكري. 
وقال المصدر إن القوات المشتركة، اليوم الخميس، من كسر محاولة تسلل نفذتها مليشيات الحوثي على مواقعها في قطاع الجاح بمديرية بيت الفقية جنوبي الحديدة. 
وأوضح المصدر أن مجاميع من المليشيات حاولت التقدم باتجاه مواقعها في قطاع الجاح، قبل ان تشتبك معها القوات المشتركة. 
وأكد أن القوات المشتركة أوقعت في صفوف المليشيا قتلى وجرحى، كما دمرت اثنين معدلات رشاشة عيار 14.5 كانت المليشيات تستخدمها للتغطية على عناصرها المتسللة. 
وكانت القوات المشتركة اخمدت مساء أمس مصادر نيران لمليشيات الحوثي استهدفت الأحياء السكنية في مدينة حيس، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، بحسب اعلام العمالقة. 
وبشكل مستمر، تندلع مواجهات عنيفة في الحديدة، رغم الهدنة الموقعة بين الشرعية والحوثيين أواخر 2018. 
والهدنة، هي أحد بنود اتفاق استوكهولم الذي وقع برعاية الامم المتحدة وكان يهدف إلى إنهاء الحرب في اليمن. 
وينص الاتفاق على هدنة في الحديدة تمهد لانسحاب الطرفين من المدينة عاصمة المحافظة، وتسليم ميناء الذي يعد الاكبر والاهم في البلاد، لادارة مستقلة تشرف عليها الامم المتحدة، وتذهب ايراداته لصالح مرتبات الموظفين، إلى جانب بنود أخرى كانت تهدف لانهاء الحرب في اليمن. 
لكن، الاتفاق لم يجد طريقه للتنفيذ، وسط اتهامات حكومية للمليشيا برفض تطبيق الاتفاق على الواقع، كما وجهت الحكومة اتهامها للبعثة الاممية المكلفة بالإشراف على تنفيذ ما يخص الحديدة من الاتفاق، بالعمل لصالح الحوثيين، معتبرة على لسان رئيس الفريق الحكومي أن البعثة لم تعد وسيطا محايدا وأنها قطعت تواصلها بها. 
ويسيطر الحوثيون على أجزاء بسيطة من مدينة الحديدة عاصمة المحافظة بما فيها الميناء، القريب من خطوط المواجهة الامامية، وأجزاء ليست بالقليلة من مديريات الريف، فيما تخضع باقي المناطق لسيطرة القوات المشتركة (ألوية العمالقة، قوات طارق صالح) المدعومة إماراتيا، وغير المعترفة بالشرعية، الى جانب المقامة التهامية التي توالي الحكومة الشرعية وترفض الدعم والتواجد الإماراتي في المحافظة