الرئيسية   رياضة محلية

المنتخب الوطني للشباب يسدل الستار عن معسكر شبوة ويتأهب للإقلاع نحو القاهرة

الأربعاء 16 يونيو-حزيران 2021 الساعة 11 مساءً / أخبار اليوم/ ماجد الموساي
 

 

أنهى الجهاز الفني للمنتخب الوطني للشباب بقيادة الكابتن محمد النفيعي المعسكر التدريبي الذي أقيم في مدينة عتق بمحافظة شبوة.

وسيكون الخميس هو آخر أيام فترة الإعداد قبل ان تتأهب البعثة وتشد الرحال غدا الجمعة صوب مدينة سيئون، ومن ثم الإقلاع إلى العاصمة المصرية القاهرة للمشاركة في بطولة كأس العرب للشباب تحت ٢٠ سنة.

وتنطلق منافسات البطولة في ٢٠ من شهر يونيو الجاري، ويلعب منتخبنا مباراته الإفتتاحية ضد المنتخب التونسي فيما ستكون المواجهة الثانية أمام المنتخب السعودي الشقيق بينما تجمعه المباراة الأخيرة بالمنتخب الأوزبكي.

يذكر أن المعسكر التدريبي للمنتخب الوطني للشباب بداء في ٣ يونيو الجاري واستمر قرابة الأسبوعين حتى اختتم اليوم الخميس وبذل خلال هذه الفترة الجهاز الفني للمنتخب الجهد الكبير للوصول للجاهزية المطلوبة للبطولة العربية.

النفيعي .. الجاهزية ضعيفة

وتحدث الكباتن محمد النفيعي مدرب المنتخب الوطني للشباب عن فترة الإعداد وكذلك حول حظوظ منتخبنا في مقارعة المنتخبات العربية في البطولة

وقال ... جاء تكليفي مدرب للمنتخب في وقت متأخر وهذا لم يسمح لنا بالإعداد الجيد والمناسب للبطولة وفترة الإعداد لم تتجاوز ١٧ يوما وهي فترة غير كافية لإعداد منتخب سيلعب بطولة كبيرة تضم منتخبات عربية ذات مستوى عالي 

وعن حظوظ منتخبنا.. أوضح بأن المنتخبات العربية المنافسة قوية ولديها قدرات عالية وتمتلك نجوم ولاعبين يحترفون ببطولات عالمية

وحول ماسيعتمد عليه في المشاركة ذكر النفيعي إنهم متوكلون على الله وسيركز هو والجهاز الفني والإداري المعاون له على رفع الجاهزية النفسية للاعبيين لتقديم مستوى يليق بسمعة الكرة اليمنية ويشرفها في هذه البطولة التي تضم عمالقة الكرة العربية.

الشامي .. سنكون خصم قوي

وافاد قائد المنتخب الوطني للشباب الكابتن عبدالرحمن الشامي أن المنتخب رغم عدم الجاهزية الكاملة سيكون خصم قوي ولن يكونوا لقمة سهلة للمنتخبات ووعد بأنه هو وزملائه اللاعبون سيبذلون كل مابوسعهم لظهور بشكل يليق باللاعب اليمني والكرة اليمنية وأشار إلى أن البطولة رغم أهميتها إلى إنها ستكون أفضل فرصة للإعداد للتصفيات الآسيوية القادمة وتعتبر ثلاث مباريات ودية تجهزنا للمرحلة القادمة.

شبوة .. احسنت وفادة كرم الضيوف

أصبحت شبوة قبلة للرياضية والرياضيين في ربوع اليمن السعيد من خلال استقبالها للوفود الرياضية وحسن ضيافتها لمعسكرات المنتخبات الوطنية ابتداء بالمنتخب الوطني الأول الذي أقام معسكره الإعدادي للتصفيات المزدوجة لبطولتي كأس آسيا ٢٠٢٣م وكأس العالم ٢٠٢٢م ومن ثم معسكر منتخب الشباب الحالي وكانت شبوة تصنع النموذج الرائع والراقي من خلال كرم الضيافة وحسن الإستقبال وتهيئة المناخ الملائم للمعكسرات التدريبية فألف تحية لشبوة المضياف.

الآمال والطموحات

تعلق الجماهير الرياضية في مختلف محافظات ومدن وقرى وعزل الجمهورية اليمنية الآمال بالمنتخب اليمني الشاب في أن يعوض خيبات الأمل التي أصابتهم نتيجة النتائج السيئة والسلبية التي جلبها لهم المنتخب الأول خلال التصفيات الآسيوية والعالمية وتطمح إلى أن يحقق هذا المنتخب نتيجة إيجابية ومشرفة في مشاركته بالبطولة العربية وهي واثقة إن هذا المنتخب سيحقق لهم مبتغاهم ويجلب لهم فرحتهم وابتسامتهم التي تمزقها الأحداث المأساوية التي تحدث يومية على أرض اليمنية.