آخر الاخبار

الجيش يسقط طائرتين مسيرتين للحوثيين في سماء مأرب مأرب.. اجتماع لقبائل عبيدة يقر تشكيل كتائب جديدة لرفد المقاومة الشعبية وحماية المحافظة الجيش يشن هجوماً على مواقع الحوثي ويكبد المليشيا خسائر كبيرة في جبهة صرواح المحافظ : شبوة ستكون مقبرة لفلول مليشيا الحوثي والصحراء ستلتهم جثثهم ولا فرصة أمامهم للنجاة العاهل السعودي: مليشيا الحوثي الإرهابية ترفض الحلول السلمية وتراهن على الخيار العسكري القضاء الأعلى: ما حدث فاجعة هزت الرأي العام وجريمة ضد الإنسانية وانتهاكا لكل القوانين والقيم والأعراف وزير الإعلام يدعو المجتمع الدولي والاتحاد الأوربي الى اتخاذ خطوات جادة لكبح جماح الإرهاب الحوثي وتصنيفها كمنظمة إرهابية منظمة سام تكشف: مليشيا الحوثي ارتكبت 26 ألف انتهاك لحقوق الإنسان منذ انقلابها على الدولة التحالف يحبط هجوماً حوثياً بطائرتين مفخختين على خميس مشيط جنوب السعودية وزير الخارجية الامريكي يؤكد الالتزام "بعملية شاملة" لإنهاء الحرب في اليمن

الرئيسية   ثقافة

فضل سيدنا عثمان بن عفان.. ما يقوله التراث الإسلامي

السبت 19 يونيو-حزيران 2021 الساعة 06 صباحاً / أخبار اليوم/متابعات
 

 

ارتكب الخارجون على سيدنا عثمان بن عفان خطأ كبيرا بمقتلهم للصحابي الجليل سيدنا عثمان بن عفان، خليفة المسلمين في سنة 35 هجرية، وهو الصحابي الذي حفظ له التاريخ فضله، فما الذي يقوله التراث الإسلامي في ذلك؟

يقول كتاب البداية والنهاية تحت عنوان "بعض الأحاديث الواردة في فضائل عثمان بن عفان"

هو عثمان بن عفان بن أبى العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان أبو عمرو وأبو عبد الله القرشي، الأموي، أمير المؤمنين، ذو النورين وصاحب الهجرتين، وزوج الابنتين، وأمه: أروى بنت كريز بن ربيعة بن عبد شمس.

وأمها أم حكيم، وهي البيضاء بنت عبد المطلب عمة رسول الله .

وهو أحد العشرة المشهود لهم بالجنة، وأحد الستة أصحاب الشورى، وأحد الثلاثة الذين خلصت لهم الخلافة من الستة، ثم تعينت فيه بإجماع المهاجرين والأنصار رضى الله عنهم، فكان ثالث الخلفاء الراشدين، والأئمة المهديين، المأمور باتباعهم والاقتداء بهم. أسلم عثمان رضى الله عنه قديما على يدي أبى بكر الصديق.

وهاجر إلى الحبشة أول الناس ومعه زوجته رقية بنت رسول الله ، ثم عاد إلى مكة وهاجر إلى المدينة.

فلما كانت وقعة بدر اشتغل بتمريض ابنة رسول الله ، وأقام بسببها في المدينة، وضرب له رسول الله بسهمه منها، وأجره فيها فهو معدود فيمن شهدها.

فلما توفيت زوَّجه رسول الله بأختها أم كلثوم فتوفيت أيضا في صحبته، وقال رسول الله : « لو كان عندنا أخرى لزوجناها بعثمان».

وشهد أحدا، وشهد الخندق والحديبية، وبايع عنه رسول الله يومئذٍ بإحدى يديه، وشهد خيبر وعمرة القضاء، وحضر الفتح وهوازن والطائف وغزوة تبوك، وجهز جيش العسرة.

قال عبد الرحمن بن خباب أنه جهزهم يومئذٍ بثلاثمائة بعير بأقتابها وأحلاسها، وعن عبد الرحمن بن سمرة: أنه جاء يومئذٍ بألف دينار فصبها فى حجر رسول الله ، فقال : «ماضر عثمان ما فعل بعد هذا اليوم مرتين ».

وحج مع رسول الله حجة الوداع، وتوفى وهو عنه راضٍ، وصحب أبا بكر فأحسن صحبته، وتوفى وهو عنه راضٍ، وصحب عمر فأحسن صحبته، وتوفى وهو عنه راضٍ.

ونص عليه فى أهل الشورى الستة، فكان خيرهم كما سيأتي.

فولى الخلافة بعده ففتح الله على يديه كثيرا من الأقاليم والأمصار، وتوسعت المملكة الإسلامية، وامتدت الدولة المحمدية، وبلغت الرسالة المصطفوية في مشارق الأرض ومغاربها.

وقد كان رضى الله عنه حسن الشكل، مليح الوجه، كريم الأخلاق، ذا حياء كثير، وكرم غزير، يُؤثر أهله وأقاربه في الله، تأليفا لقلوبهم من متاع الحياة الدنيا الفاني، لعله يرغبهم في إيثار ما يبقى على ما يفنى، كما كان النبي يعطى أقواما ويدع آخرين، يعطى أقواما خشية أن يكبهم الله على وجوههم في النار، ويكل آخرين إلى ما جعل الله في قلوبهم من الهدى والإيمان.

فمن ذلك الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه: حدثنا مسدد، ثنا يحيى بن سعيد، عن سعيد، عن قتادة أن أنسا حدثهم قال: «صعد النبي أحدا ومعه أبو بكر وعمر وعثمان فرجف، فقال: اسكن أحد - أظنه ضربه برجله - فليس عليك إلا نبي وصديق وشهيدان». تفرد به دون مسلم.

وقال الترمذي: ثنا قتيبة، ثنا عبد العزيز بن محمد، عن سهيل بن أبى صالح، عن أبيه، عن أبى هريرة: «أن رسول الله كان على حراء هو وأبو بكر وعمر وعثمان وعلى بن أبى طالب وطلحة والزبير، فتحركت الصخرة فقال النبي : أهدئ فما عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد».

ثم قال في الباب: عن عثمان وسعيد بن زيد، وابن عباس، وسهل بن سعد، وأنس بن مالك، وبريدة الأسلمي، وهذا حديث صحيح.

قلت: ورواه أبو الدرداء، ورواه الترمذي، عن عثمان في خطبته يوم الدار، وقال: على ثبير.

حديث آخر وهو عن أبى عثمان النهدي، عن أبى موسى الأشعري قال: «كنت مع رسول الله في حائط، فأمرني بحفظ الباب، فجاء رجل يستأذن فقلت: من هذا؟

قال: أبو بكر. فقال رسول الله : ائذن له وبشره بالجنة.

ثم جاء عمر، فقال: ائذن له وبشره بالجنة.

ثم جاء عثمان، فقال: ائذن له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه، فدخل وهو يقول: اللهم صبرا.

وفى رواية: - الله المستعان -».

رواه عنه قتادة وأيوب السختياني.

وقال البخاري: وقال حماد بن زيد: حدثنا عاصم الأحول، وعلى بن الحكم، سمعا أبا عثمان يحدث عن أبى موسى الأشعري بنحوه.

وزاد عاصم: «أن رسول الله كان قاعدا في مكان قد انكشف عن ركبتيه، أو ركبته، فلما دخل عثمان غطاها ».

وهو فى الصحيحين أيضا من حديث سعيد بن المسيب، عن أبى موسى، وفيه: «أن أبا بكر وعمر دليا أرجلهما مع رسول الله في باب القف وهو في البئر، وجاء عثمان فلم يجد له موضعا »، قال سعيد: فأولت ذلك قبورهم اجتمعت وانفرد عثمان.