الرئيسية   عربي و دولي

بينما الحكومة الفلسطينية تقرر حل مجالس البلديات لحين إجراء انتخابات لها..

عباس يدعو الفصائل الفلسطينية إلى حوار جاد لإنهاء الانقسام الداخلي

الثلاثاء 22 يونيو-حزيران 2021 الساعة 01 صباحاً / أخبار اليوم/وكالات
 

 

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس الإثنين، الفصائل الفلسطينية إلى العودة فورا إلى حوار جاد لإنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ عام 2007.

وقال عباس، خلال افتتاح المجلس الثوري لحركة “فتح” في مدينة رام الله، “بوحدتنا الوطنية الصلبة سنسقط كل المؤامرات التي تحاك لضرب جبهتنا الداخلية، وسنحمي منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني”.

وأضاف “سنواصل جهودنا الحثيثة لإنجاز المصالحة الوطنية الفلسطينية، وأدعو حركتي فتح وحماس وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة الجهاد الإسلامي إلى العودة فوراً إلى حوار جاد على مدار الساعة لإنهاء الانقسام “.

وحث عباس على “بناء الشراكة الوطنية على كل المستويات لمواجهة التحديات والمخاطر التي تواجه الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية”. وأكد عباس “نحن على تواصل تام مع أشقائنا في مصر والأردن وقطر وباقي الدول الشقيقة والمجتمع الدولي لإعادة إعمار قطاع غزة”.

وتابع “قلنا ونقول إن دولة فلسطين هي العنوان الشرعي لإعادة الإعمار، وذلك يتطلب وقفاً كاملاً وشاملاً للعدوان” الإسرائيلي.

من جانبها قررت الحكومة الفلسطينية أمس الإثنين حل مجالس الهيئات المحلية “البلديات” لحين إجراء انتخابات لها.

وقالت الحكومة في بيان عقب اجتماع مجلس وزرائها في مدينة رام الله، إنه تقرر اعتبار مجالس الهيئات المحلية “لجان تسيير أعمال” تحت إشراف ورقابة وزارة الحكم المحلي حتى يتم إجراء الانتخابات للهيئات المحلية قبل نهاية العام.

وذكرت الحكومة أنه سيتم تشكيل لجنة في ملف التقسيم الإداري للهيئات المحلية في جميع المحافظات الفلسطينية.

وسبق أن أعلنت وزارة الحكم المحلي الفلسطينية أن انتخابات الهيئات المحلية من المقرر إجراؤها في أيلول/سبتمبر المقبل دون توضيح إن كانت ستشمل كذلك قطاع غزة.

وأجريت آخر انتخابات محلية في 13 أيار/مايو عام 2017 وتلتها تكميلية في تموز/يوليو من نفس العام في الضفة الغربية دون قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ منتصف عام 2007.

من جهة أخرى، قررت الحكومة تشكيل فريق إعادة إعمار قطاع غزة عقب جولة التصعيد العسكري الأخيرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل الشهر الماضي.

وذكرت أن فريق إعادة الإعمار سيضم وزارات الأشغال العامة والإسكان، والحكم المحلي، والاقتصاد، والزراعة، والعمل، وسلطة المياه، وسلطة الطاقة والموارد الطبيعية.

وأضافت أنه تقرر كذلك تشكيل فريق استشاري من المجتمع المدني والقطاع الخاص، وفريق أخر يختص بالقضايا الفنية.

من جهته، وصف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية زيارة الوفد الحكومي إلى مصر الأسبوع الماضي لبحث ملف إعادة الإعمار بالناجحة، مؤكدا أن لجنة الإعمار التي شكلتها الحكومة هي “العنوان لمتابعة وإعادة إعمار ما دمره العدوان” الإسرائيلي.

واستشهد 255 فلسطينيا بينما قتل 13 شخصا في إسرائيل خلال جولة التصعيد العسكري الأخيرة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في الفترة من 10 إلى 21 أيار/مايو الماضي إلى جانب تدمير واسع في المنازل والبنى التحتية في القطاع.