الرئيسية   الأخبار

تنفيذي شبوة يقر مخاطبة الحكومة بضرورة تشغيل منشأة «بلحاف» الغازية

المحافظ: سيتم إعادة دمج الوحدات على مستوى الداخلية والدفاع بعيداً عن المناطقية والحزبية

الإثنين 02 أغسطس-آب 2021 الساعة 08 صباحاً / أخبار اليوم/متابعات

 


اقر المكتب التنفيذي لمحافظة شبوة، أمس، بالإجماع على مقترح مخاطبة الحكومة بضرورة الضغط لتشغيل منشأة بلحاف الغازية بالمحافظة.
واكد محافظ شبوة محمد صالح بن عديو خلال الاجتماع «اهتمام رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بتشغيل المنشأة وكذلك الأشقاء في المملكة العربية السعودية» وقناعة الفرنسيين المشغلين للمنشأة بتشغيلها في أسرع وقت،
مشيراً إلى أهميتها في تعزيز العملة المحلية وانقاذها من الانهيار الذي تشهده هذه الأيام.
وقال محافظة شبوة خلال اجتماع المكتب إن» الحوثيين لم يدخلوا المحافظة ولن يدخلوها بإذن الله وإنما تم إيقاف زحفهم على أطراف محافظة البيضاء».
وأضاف، أنه «تم رفد مختلف الجبهات وعمل دفاعات قوية بمساندة المملكة العربية السعودية لصد زحف المليشيا الانقلابية ومشروعها الإيراني إلى محافظة شبوة».
وأشار إلى أنه تم تشكيل لجنة لحلحلة ما حدث بين الأجهزة الأمنية قبل عدة أسابيع وتم إيقاف المتسببين في المشكلة فيما تم إحالة الملف إلى وزير الداخلية للفصل فيه.
ونوه محافظ شبوة، أنه سيتم إعادة دمج للوحدات على مستوى الداخلية والدفاع بعيداً عن المناطقية والحزبية.
وفي الاجتماع تم إقرار تشكيل لجنة للنظر في التعاقدات الوظيفية كما ناقش المكتب جملة من المواضيع من ضمنها عمل مستشفى عتق العام ولجنة الخدمات وتحسين المدينة والمعهد الصحي والنظافة والتحسين والزراعي
وشدد على استمرار وتيرة عملها في خدمة المواطنين، مشيراً إلى أن شبوة مع مشروع اليمن الاتحادي الذي يتكون من ستة أقاليم وليس مشروع قروي أو جهوي، مؤكداً بأن شبوة ستظل موحدة ولن يُسمح بالفوضى فيها.
وناقش تنفيذي المحافظة تقريرين عن نشاط وأداء مستشفى عتق العام ومعهد الدكتور مقلم للعلوم الصحية بالمحافظة خلال الربع الأول من العام، واقر إجراءات وتدابير لتذليل ومعالجة المشاكل والصعوبات لتلبية احتياجاتهما ومتطلباتهما.
وأستعرض المكتب التنفيذي، أهداف وتدخلات مشروع المساعدة الزراعية الطارئة للتخفيف من حدة أثار كورونا على مستوى المحافظة، والتي اعتمد لها ضمن المشروع خمسة ملايين دولار، داعيا منظمة الفاو المنفذة للمشروع بتعديل تدخلات المشروع في المحافظة لتشمل الاحتياجات والمتطلبات الأساسية الضرورية والملحة للمحافظة في هذا الجانب بحسب واقعها الراهن.