الرئيسية   الأخبار

في جريمة هزت المجتمع اليمني ومطالبات بالتحقيق والقبض على القتله ومعاقبة الجناة وكشف تفاصيل الحادثة :

مليشيا الانتقالي تختطف الشاب عبد الملك السنباني من نقطة طور الباحه وتعذبه وتنهبه وتقتله بوحشية

السبت 11 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 05 صباحاً / أخبار اليوم/خاص
 
ارتكبت مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتياً جريمة بشعة ووحشية وذلك باختطاف وقتل الشاب اليمني عبد الملك السنباني الذي كان عائدا من الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة لأسرته.

وقامت نقطة أمنية وعسكرية في منطقة طور الباحة بمحافظة لحج تتبع لواء الصاعقة التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي بإيقاف الشاب عبد الملك السنباني واختطافه بدون أية أسباب او تهمة وتم سرقة أمواله ومتعلقاته ومن ثم تم الإعلان عن مقتله في ظروف غامضة .

وبحسب مصادر محلية فان الشاب «عبدالملك السنباني» 25 عامًا،روصل إلى مطار عدن الثلاثاء الماضي، واستقل سيارة باتجاه صنعاء، وعند وصوله نقطة طور الباحة بلحج تعرض للاختطاف من قبل مليشيا الانتقالي».

وأكدت المصادر، أن «مليشيا الانتقالي بعد اختطافهم للشاب عبد الملك السنباني قاموا بتعذيبه وتصويره، وبعد يوم واحد من اختطافه قتلوه بطريقة وحشية».

ووفق المصادر، فأن مليشيا الانتقالي بعد قتل الشاب السنباني تواصلت يوم الخميس الماضي، مع أسرته في صنعاء وطلبت منهم النزول لأخذ جثته، بعد ارتكابها جريمة قتله وتعذيبه.

واحدثت جريمة القتل التي قام بها عناصر أمنية وعسكرية تابعة لمليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي حالة غضب واستنكار في مختلف الأوساط اليمنية وأدت الى موجة من التعبيرات والتضامن الواسع مع الشاب القتيل وأسرته وما تعرض له من عملية اختطاف وتعذيب وحشي وقتل بلا أي أسباب.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصورة القتيل وبدأت بيانات الإدانة التي استنكرت الحادثة من قبل الحكومة والمنظمات الحقوقية كما طالب اليمنيون بضرورة القبض على قتلة الشاب السنباني وإحالتهم للمحاكمة العاجلة على ما اقترفوه من جريمة بشعة ووحشية وليست من قيم وأخلاقيات أبناء الشعب اليمني بالتقطع للمواطنين والمسافرين واختطافهم وتعذيبهم وقتلهم لمجرد سرقتهم وأخذ أموالهم عنوة .

ويطالب اليمنيون بضرورة التحقيق في الحادثة ومعرفة الجناة والقتلة الحقيقيون للشاب عبد الملك السنباني وإطلاع الراي العام اليمني بمجريات التحقيق .

في ذات الإطار وجه رئيس الوزراء معين عبدالملك، بإجراء تحقيق عاجل في جريمة مقتل الشاب عبدالملك السنباني من قبل أفراد نقطة عسكريه في طور الباحة.

واستمع رئيس الوزراء في اتصال مع محافظ لحج اللواء احمد التركي، إلى تقرير أولي حول ملابسات الجريمة والاجراءات التي تم الشروع فيها وفقاً لتوجيهات رئيس الوزراء للتحقيق وملاحقة الجناة.

 ووجه رئيس الوزراء وجه بإجراء تحقيق عاجل في الجريمة وكشف ملابساتها أمام الرأي العام وتقديم المسئولين عنها للقضاء، وايقاع أقصى العقوبات بحق الجناة ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بأرواح الناس وممتلكاتهم.

وأعرب الدكتور معين عبدالملك، عن إدانته واستنكاره الشديد لهذه الجريمة ورفض إي إجراءات خارج القانون، مشددا على أهمية حماية حقوق المدنيين وضمان حرية التنقل دون أي اعتراض او انتهاكات.

وكان رئيس الوزراء قد وجه وزارة الداخلية وبالتنسيق مع السلطة المحلية بمحافظة لحج والجهات المختصة، فور وقوع الجريمة بالتحقيق الفوري وملاحقة وضبط الجناة وتقديمهم إلى العدالة لينالوا جزائهم العادل والرادع.

من جهته وجّه النائب العام الدكتور أحمد بن أحمد الموساي، رئيس النيابة الجزائية المتخصصة بمحافظة عدن، بسرعة القبض على المتهمين بقتل المواطن اليمني أمريكي الجنسية عبد الملك السنباني.

وقضى التوجيه بحسب المذكرة المرفوعة إلى رئيس النيابة، بتكليف الأجهزة الأمنية لمتخصصة بإعداد محضر جمع الاستدلالات في الواقعة، وضبط المتهمين وإحالتهم إلى النيابة واتخاذ اللازم بشأن ذلك وفقا للقانون.

وأشار توجيه النائب العام إلى واقعة قتل المجني عليه عبد الملك أنور أحمد السنباني أثناء عودته من الولايات المتحدة الأمريكية عبر مطار عدن الدولي في زيارة لعائلته على يد قوات الحزام الأمني في نقطة عسكرية تابعة للواء التاسع صاعقة التابع للمجلس الانتقالي بمحافظة لحج يوم الأربعاء 2 سبتمبر 2021م.

وأوضحت وثيقة النائب العام، أن المجني تم العثور على جثته بمشرحة المستشفى الجمهوري بمحافظة عدن.

وكانت وزارة الداخلية قد وجهت مدير عام الأمن والشرطة بمحافظة لحج، بسرعة متابعة المتهمين بقضية مقتل الشاب عبد الملك السنباني، وضبطهم وإحالتهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل وفقا للشرع والقانون.

وحسب الوثيقة الصادرة من مكتب وكيل وزارة الداخلية، والمرفوعة بناء على برقية وزير الداخلية رقم 72، فقد اعتبرت وزارة الداخلية هذه الجريمة بالمشهودة والخطيرة وباتت قضية رأي عام.

الى ذلك أدانت السلطة المحلية بمحافظة لحج، بشدة مقتل المواطن عبدالملك السنباني، من قبل أحد النقاط العسكرية التابعة للواء التاسع صاعقة في نقطة الجبلين مديرية طور الباحة قادماً من عدن إلى محافظة صنعاء.

واستنكر بيان صادر عن محافظ لحج اللواء الركن أحمد عبدالله تركي، التصرف المشين والارعن الذي أقدم عليه أفراد النقطة بقتل المواطن السنباني .. معتبرا ذلك عملاً منافياً للقيم الشرعية والأخلاقية والقانونية.

وقال البيان: إن قيادة السلطة المحلية بمحافظة لحج وكل أبناء المحافظة وبكافة شرائحها المجتمعية يدينون مقتل المواطن عبدالملك السنباني، المنافي للقيم والمبادئ والأخلاق الإنسانية.

وأشار إلى تشكيل لجنة تحقيق في الحادثة من جهات الاختصاص الأمنية والعسكرية والقانونية بمحافظة لحج، تمهيدا لرفع تقرير متكامل حول أسباب ودوافع قتل المواطن السنباني، وكذا إحالة الجناة إلى القضاء لينالوا جزائهم الرادع جراء ما اقترفوه من قتل نفس بدم بارد.

وتوجه البيان، بخالص التعازي والمواساة إلى أسرة وذوي الشهيد عبدالملك السنباني .. سائلاً المولى عزٌ وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الى ذلك دعا وزير الخارجية، أحمد عوض بن مبارك، بالتحقيق في جريمة مقتل الشاب اليمني المغترب في الولايات المتحدة، أثناء عودته إلى صنعاء عبر محافظة عدن .

وقال ابن مبارك في تغريدة على «تويتر»، إن ما حدث للشاب عبدالملك السنباني، «مدان تماماً»، معبراً عن تعازيه لعائلته وللجالية اليمنية في كاليفورنيا. وأضاف « ويجب التحقيق فيه وتقديم المدانين للعدالة».

في ذات السياق أدان المركز الامريكي للعدالة (ACJ) ما قامت به مليشيات الحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، من احتجاز للشاب اليمني عبد الملك أنور أحمد السنباني أثناء عودته من أمريكا ومن ثم نهب كل ما بحوزته وتصفيته وقتله.

وقال المركز في بيان له إنه تلقى بلاغا من أسرة السنباني يفيد بأن ولدهم عبد الملك المغترب في أمريكا منذ عشر سنوات والذي كان عائدا في زيارة عائلية لأسرته عبر مطار عدن ومن ثم توجه برا نحو أسرته التي تقطن محافظة ذمار.

وقال المدير التنفيذي لـ(ACJ) المحامي عبد الرحمن برمان إن ما تعرض له السنباني وسالم هي جرائم ضد الإنسانية حسب القانون الدولي وتنتهك الحقوق الإنسانية التي كفلتها جميع القوانين والمواثيق المحلية والدولية وأبرزها حق الحياة وحرية التنقل والتملك وبالتالي لا يمكن خضوعها للتقادم.

ويوضح المدير التنفيذي لـ(ACJ) «إن استمرار جرائم القتل خارج القانون في المناطق الواقعة تحت سيطرة المجلس الانتقالي تزداد وحشية وسط صمت المجتمع الدولي المعني بحقوق الإنسان ويجب أن تتوقف فورا».

وأكد «برمان» صعوبة اتخاذ إجراءات قانونية وقضائية لمحاسبة المنتهكين في ظل غياب مؤسستي القضاء والأمن ما يسبب ارتفاع الانتهاكات والجرائم ويهدد حياة المدنيين ويشجع على المزيد من العنف.

ويطالب (ACJ) الأمم المتحدة بسرعة تشكيل لجنة تحقيق خاصة في تلك الجرائم والعمل على إيقافها وردع المنتهكين وتقديمهم للعدالة والإنصاف العادل للضحايا وأسرهم.

وقالت الأسرة إنها كانت على تواصل مستمر مع عبد الملك أثناء رحلته قبل أن ينقطع التواصل معه ظهر يوم الأربعاء، ليتفاجؤوا يومها بوسائل إعلامية وتصريحات لمسؤولين في طور الباحة تتحدث عن القبض على ابنهم بتهمة انتمائه لجماعة الحوثي وحيازته مبالغ مالية من الدولارات.

وتفيد الأسرة بأنها سارعت بالسفر إلى عدن لمعرفة الملابسات ومصير ابنها ولكنها تفاجأت بتواجد جثة الضحية في ثلاجة المستشفى الجمهوري بعدن بعد أن تم تعذيبه وقتله.

في إطار مواز وجه رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، عيدروس الزبيدي، بتشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات مقتل الشاب عبدالملك أنور أحمد السنباني على يد أفراد تابعين لقوات المجلس في مديرية طور الباحة بمحافظة لحج.

ونقل الموقع الرسمي للمجلس الانتقالي عن متحدثه العسكري، محمد النقيب، إن التوجيهات تضمنت أيضا توقيف أفراد النقطة المعنية وإحالتهم إلى المساءلة أمام الجهات المختصة في النيابة العسكرية.