الرئيسية   تقارير

الحنحنه في جبلة والضوء في المشنة ..

المساعدات المقدمة لليمن.. نفقات إدارية

الثلاثاء 14 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 09 صباحاً / أخبار اليوم/احمد احمد غالب
 

 

   

فاجعة..

 77% من المساعدات المقدمة لليمن نفقات إدارية للمنظمات الدولية المشرفة على تلك المساعدات 

طالما والأمر هيك والمكاسب بهذا الحجم ولا حسيب ولا رقيب .. فالحرب مطوله. 

وصدق من قال "ان أكثر المنظمات فساداً بالمطلق هي منظمات الأمم المتحدة "وبات من المؤكد ان 

' الارتزاق المتعدد الداخلي والخارجي والعابر للحدود هو وراء إطالة أمد الحرب واستمرار نزيف الدم اليمني. '

 

التقرير الذي اصدرته وزارة التخطيط والتعاون الدولي وكما هو معروف بمساعدة إحدى المنظمات الدولية وتحت عنوان "المساعدات الإنسانية بين الإغاثة والتنمية " اورد حقائق صادمة  ومرعبة حول توزيع واستخدامات المساعدات في إطار الاستجابة الإنسانية وتلك الحقائق تظهر بوضوح أسباب عدم انعكاس تلك المساعدات بأرقامها الفلكية التي تبلغ عشرات المليارات من الدولارات على حياة الناس فمعدلات الفقر في ارتفاع ومعاناة الناس في ازدياد والعملة في تدهور متسارع ومؤشرات التنمية في تدني مستمر وتبعدنا مسافات فلكية عن أهداف الألفية المعلنة من قبل الأمم المتحدة وبشهادة منظمات الأمم المتحدة المختلفة، ان اليمن يشهد اسواء كارثة إنسانية من صنع البشر، وانا اضيف الى ذلك تلك المنظمات ايضاً، وتعالوا بنا ننظر الى بعض الخلاصات دون الخوض في التفاصيل 

وكما اورد التقرير ان 

 

- قطاع الأمن الغذائي استحوذ على 48.5 %

- وقطاع التعليم على 4.4 %

- وقطاع الصحة على 2.9 %

الصدمة ليست هنا بتدني حصتي التعليم والصحة أهم القطاعات الاجتماعية والتي يستفيد منها غالبا ذوي الدخل المحدود. لكن الصدمة الكبيرة التي اوردها التقرير، ان النفقات الإدارية للبرنامج الذي يقوم بتوزيع المساعدات الغذائية العينية للأسر المحتاجة تبلغ 77% من قيمة المساعدات الإنسانية. 

 

قف قليلا وتامل النسبة. 

أكبر مكون في المساعدات وكمتوسط لعديد من السنوات هو المكون الإنساني وهذا المكون الذي يستحوذ على هذه النسبة يذهب أكثر من ثلاثة ارباعه الى جيوب المنظمات القائمة على توزيع تلك المساعدات .  

 

لا اظن ان العالم كله شهد او سيشهد سابقة من هذا النوع حتى العاملين عليها في الزكاة جعل الله لهم فيها سهماً واحداً من ثمانية أسهم مقابل جمعها وتوزيعها على مصارفها وحفظ ما تبقى منها وتنميتها وهي نسبة لا تتجاوز 12.5%. وهم بلا مرتبات ولا مزايا ولا تأمين فقط تلك النسبة وذلك السهم 

ما استفزني، الى جانب ماورد بالتقرير من معلومات صادمة هو خبر أخر ورد في وسائل الإعلام "ان الأمم المتحدة تسعى لعقد فعالية دولية بشأن اليمن أواخر سبتمبر لحشد الدعم للفئات الأكثر تضرراً . " والاولى ان يكون العنوان يتسق مع ماورد من معلومات بشأن مصارف الدعم والجهات المستفيدة منه وليس الشعب اليمني. 

نحن هنا نتحدث عن معلومات رسمية تصدرها جهة معتبرة وبدعم وتمويل من منظمات دولية والاولى 

ان تقف الحكومة ولجنة الإغاثة ان كان الأمر يهمهم وكذلك المانحين لمناقشة الموضوع وتصويب الاختلالات وإعادة النظر في تخصيص الدعم بحيث يكون الأولوية للقطاعات التنموية والاجتماعية وليس للمكون الإنساني الذي يذهب ثلاثة ارباعه مصاريف إدارية للمنظمات القائمة على التوزيع وللإحاطة ان مخصصات هذا المكون" المساعدة الإنسانية "كما ورد بالتقرير هي الأعلى في العالم ستة أضعاف ما هو موجود ومعتمد في مناطق مشابهة أخرى واذا تعجب البعض من هذا الكرم بالتخصيص لهذا المكون فستنبئك نسبة المصاريف الإدارية التي تنهب من هذا المكون ولماذا تدنت الى حد مخجل مخصصات التعليم والصحة وانعدمت مخصصات القطاعات الاجتماعية والتنموية الأخرى. 

والأكثر مأساوية ان يستمر بعض من البشر بالارتزاق على دماء واشلاء إخواناً لهم في الإنسانية ممن لا يوجد لهم من يمثلهم ويهتم بأمرهم ويوقف العبث بدمائهم ومقدراتهم حتى وان كانت صدقات من بقية الشعوب 

والله المستعان