الرئيسية   عربي و دولي

العليا في الـ48 تستقبل وفداً من القوى الوطنية والإسلامية في القدس.. وتأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني

الثلاثاء 21 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 01 صباحاً / أخبار اليوم/وكالات
 

 

استقبلت لجنة المتابعة العليا داخل أراضي الـ48، أمس الإثنين في الناصرة، وفدا من القوى الوطنية والإسلامية في القدس المحتلة برئاسة خطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري.

وشدد رئيس لجنة المتابعة العليا داخل أراضي الـ48، محمد بركة، في كلمة خلال اللقاء، على لحمة الشعب الفلسطيني وروايته التاريخية وقضيته الوطنية العادلة، مؤكدا “الالتزام بقضية القدس وحمايتها وحماية هويتها العربية الفلسطينية الإسلامية المسيحية، وقضايا الأسرى، والحرية والاستقلال”.

وندد بركة باستمرار الانقسام الفلسطيني، داعيا إلى إنهائه، قائلا إن “كل لحظة يستمر فيها هذا الانقسام هي بمثابة عار على الشعب الفلسطيني”.

وأكد الشيخ عكرمة صبري على أن قصية الأسرى الفلسطينيين تكمن في قلب ووجدان الشعب الفلسطيني وأن إعادة اعتقال الأسرى الستة لا ينهي قضية الأسرى بل بالعكس، مشددا على أن الأمر متوقع في وطن مساحته صغيرة. وأضاف أن ما حدث “أعاد لقضية الأسرى ألقها ومحوريتها في العالم ووحد الشعب الفلسطيني في كل الوطن والشتات”.

وحذر الشيخ عكرمة صبري “من محاولات الدس والتفتيت الإسرائيلية”، ونبه من وسائل الإعلام العبرية التي لا تدخر فرصة في محاولة التفرقة بين أبناء الشعب الواحد. وقال صبري إن الأسرى الستة وبقية الأسرى القدامى سيعانقون حريتهم قريبا في صفقة تبادل مع الاحتلال.

من جهته، أشاد حاتم عبد القادر، مسؤول حركة فتح في القدس المحتلة، بالدور الوطني لفلسطينيي الداخل، مشددا على دور الناصرة عاصمة فلسطينيي الداخل ومدينة الشاعر الراحل توفيق زياد. وأشار إلى أن الفلسطينيين مطالبون بتعزيز لحمتهم خاصة أن الصراع يتصاعد ولا يلوح بالأفق ما يوحي بأي تسوية، مشبها لقاء الرئيس عباس بوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بـ”لقاء السجان مع السجين” إذ قدم الأخير عدة مطالب من سجانه.