الرئيسية   رياضة محلية

تعادل سلبي.. لشعب حضرموت وشباب الجيل

السبت 16 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 10 مساءً / أخبار اليوم/ عتق
 

 

خرج عصر أمس شعب حضرموت وشباب جيل الحديدة متعادلين بدون أهداف في افتتاح مباريات إياب دوري كرة القدم (المجموعة الأولى - شبوة) وفي اللقاء الذي جمعهما على ملعب الخليفي بمدينة عتق.

بدأ شعب حضرموت بالضغط على مرمى شباب الجيل في الشوط الأول دون جدوى ومع الربع الساعة الأولى تبادل الفريقان الهجمات المرتدة وكاد لاعب شباب الجيل محمد سلطان أن يسجل هدفاً لولا براعة حارس الشعب محمد أمين، وكانت مجريات الشوط الأول سريعة من الفريقين حيث لعبا بطريقة مفتوحة بدون تحفظ دفاعي وتحصل مهاجمو الشعب حضرموت على عدد من الكرات الخطرة لكن يقظة حارس شباب الجيل علي محمد مسعود حالت دون خدش شباكه ، فيما لعب أبوبكر باحفي كرة خطيرة تألق في ابعادها خط دفاع شباب الجيل لينتهي الشوط الأول بدون أهداف، وفي الشوط الثاني لعب الشعب والشباب بخطة متشابهة مع ارتفاع مستوى الأداء بغية ادراك هدفاً لتغير سير المباراة لكن تسرع المهاجمين أضاع فرص كفيلة بتغير سير نتيجة المباراة..!

 ومع د 59 لعب عماد منصور من الشعب كرة راسية مرت بسلام فيما قاد بعض الهجمات الخطرة لشباب الجيل المهاجم احمد ناصر الذي كان مصدر خطورة على دفاع الشعب والحارس محمد أمين وحينها أجرى مدرب شعب حضرموت محمد ختام ومدرب شباب الجيل الكابتن أحمد علي بن علي بعض تغييرات في صفوف فريقهما بغية الاستفادة من الوقت ولكن دون جدوى ومع مرور الوقت دخلت المباراة أجواء اللعب بحذر دفاعي باستثناء كرة رائعة لشعب حضرموت عبر المهاجم البديل محمد المرشدي ومرت فوق عارضة شباب الجيل، وكرة لشباب الجيل صوبها اللاعب محمد اليماني وتصدت لها عارضة حارس شعب حضرموت مضيعاً هدفاً محققاً في الوقت القاتل لتنتهي المباراة بتعادل سلبي.

عقب المباراة أكد مساعد مدرب شعب حضرموت الكابتن مراد النوحي أن فريقه قد تخطئ نتائج التعادلات من خلال فوزه في المباراة الأخيرة في دور الذهاب بسيئون، وقال النوحي : اليوم استبشرنا خير في دور الإياب وما شاهدناه في مباراة اليوم كانت مباراة حواري من الفريقين ومن التحكيم ولم تكن هناك جمل تكتيكية في المستطيل الأخضر لا من قبلنا ولا من شباب الجيل وما اعتقد أن هذه المباراة في الدوري اليمني.

فيما قال مدرب شباب جيل الحديدة الكابتن أحمد علي بن علي أن المباراة كانت صعبة للغاية لأكثر من سبب أولاً شعب حضرموت له مكانته وعنده من لاعبي الخبرة ما يوصله إلى مبتغاه ، وثانياً الشعب أول المغادرين من سيئون وتحركوا مباشرة إلى مدينة المكلا وهذا ساعدهم على ترتيب صفوفهم من جديد بسبب أن الواحد لما يروح بين أولاده وأسرته يعيد نشاطه إلى جانب إمكانياتهم في الملعب ، وعن جديد فريقه بين الدور الأول والثاني قال بن علي استقطبنا خمسة لاعبين جدد ووجودهم في التشكيلة يعتبر مشكلة بحد ذاتها لأنك لا تقدر تلعب الا حسب احتياجك وشفنا اليوم مباراة قوية من الطرفين وأعتقد أن شباب الجيل 60% كان مدافعاً وشعب المكلا كان مهاجماً لكن فرص شباب الجيل التهديفية الني ضاعت كانت أخطر من فرص شعب حضرموت لأن اندفاعهم بتغيير النتيجة بكل خطوطهم كان يسبب لهم حرج في المساحات الخلفية خلف المدافعين ولولا الحظ والعارضة لخرجنا فائزين.