الرئيسية   ثقافة

قرأت لك.. "من العقيدة إلى الثورة" ما قاله حسن حنفي عن تجديد الأصول

الأربعاء 27 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 03 صباحاً / أخبار اليوم/متابعات
 

 

رحل المفكر حسن حنفي (1935- 2021) منذ أيام قليلة مخلفا وراءه مشروعا فكريا يستحق التوقف عنده والتفكير فيه وقراءته، ومن ذلك كتابه "من العقيدة إلى الثورة" والذي صدر في سنة 1988.

يمثل كتاب "من العقيدة إلى الثورة" بأجزائِه الخمسة ثورة على عِلم أصولِ الدِّين، فهو يَنقد منهاجَ هذا العِلمِ وأفكارَه، ويدعُو إلى تبنِّى أفكارٍ ومواقفَ جديدةٍ تُلائمُ العصر الحديث؛ فالحضارةُ الإسلاميةُ ليستْ حدَثًا وانتهى، بل هي حدَثٌ إبداعى ينشأُ فى كلِّ مرَّة يتفاعلُ فيها الإنسانُ معَ المتغيِّراتِ السياسيةِ والحضارية.

يقول الكتاب فى مقدمته: تبدأ المقدمات التقليدية فى علم أصول الدين بحمد الله، والصلاة والسلام على رسوله، وهى مقدماتٌ إيمانية خالصة، تعبِّر عن إيمان ذاتي خالص، هو المطلوب إثباته، والبرهنة عليه، ولكن العالم الأصولي القديم يُعلن عنه، ويسلِّم به، وكأن مقدماته هي نتائجه، وأن ما بينهما إن هو إلا لهوٌ ولعبٌ وسدُّ فراغ، كما يغيب الأسلوب البرهاني، وعرض الإشكال، وبيان الهدف كما فعلنا في معنى "التراث والتجديد"، عارضين للتراث القديم، قارئين فيه أزمة العصر، ومحلِّلين أزمة العصر مكتشفين فيها بُعْد التراث القديم، إن التعبير عن مضمون الإيمان كإحدى المسلَّمات هو نقض للبرهان، وهدم للاستدلال، وضياع للعلم، خاصةً ولو كان هذا المضمون هو المطلوب إثباته، إيماننا هو "التراث والتجديد"، وإمكانية حل أزمات العصر، وفك رموزه في التراث، وإمكانية إعادة بناء التراث لإعطاء العصر دفعة جديدة نحو التقدُّم، فالتراث — كما بَيَّنَّا — هو المخزون النفسي لدى الجماهير، وهو الأساس النظري لأبنية الواقع.