الرئيسية   رياضة عالمية

مانشستر يونايتد يوقف قطار تشيلسي ومانشستر سيتي يسقط وستهام بالدوري الانجليزي

الأحد 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 10 مساءً / أخبار اليوم/متابعات
 

 

حسم التعادل الإيجابي بنتيجة (1-1) موقعة تشيلسي وضيفه مانشستر يونايتد، التي احتنضها ملعب ستامفورد بريدج مساء الأحد، في قمة الجولة 13 من الدوري الإنجليزي الممتاز، وافتتح اليونايتد التسجيل في الدقيقة (50) عبر جادون سانشو، وعدل جورجينو النتيجة لتشيلسي في الدقيقة (69) من علامة الجزاء، بتلك النتيجة، عزز تشيلسي من صدارته لجدول الترتيب، بعدما رفع رصيده إلى 30 نقطة، كما رفع اليونايتد رصيده إلى 18 نقطة في المركز الثامن.

أتت المحاولة الأولى لصالح تشيلسي في الدقيقة الثالثة، وذلك بتسديدة من زياش من داخل منطقة الجزاء، أمسك بها دي خيا، وأهدر بعدها مباشرة تشيلسي فرصة محققة لافتتاح التسجيل، بعدما تلاعب أودوي بليندلوف، لينفرد بدي خيا ويسدد كرة، تألق حارس اليونايتد في إبعادها إلى ركلة ركنية، وعاد تشيلسي للهجوم من جديد في الدقيقة 18، بعدما مهد أودوي الكرة لزياش على حدود المنطقة، ليسدد الأخير كرة مباشرة ذهبت أعلى العارضة بقليل.

وظهر اليونايتد للمرة الأولى في الدقيقة 21، بتسديدة من فيرنانديز من خارج المنطقة ذهبت بعيدًا عن المرمى، وتعاطفت العارضة مع دي خيا، بعدما تصدت لصاروخية من روديجر من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 31، وأخطأ فيرنانديز في تمرير الكرة بالقرب من منطقة جزائه في الدقيقة 36، ليفتكها أودوي ويسدد كرة أرضية من على حدود المنطقة، ذهبت ضعيفة في يد دي خيا، وتواصل زحف تشيلسي تجاه مرمى اليونايتد، بتسديدة جيمس من على حدود المنطقة في الدقيقة 39، مرت إلى جوار القائم، وكاد تشيلسي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، بعدما أرسل جيمس عرضية من مخالفة مرت من أمام الجميع وكادت أن تسكن الشباك، إلا أن دي خيا تألق وأبعدها إلى ركلة ركنية، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، افتتح اليونايتد التسجيل في الدقيقة 50، وذلك بعدما أخطأ جورجينو اللاعب الأخير بالملعب في ترويض الكرة، ليفتكها سانشو وينفرد بميندي مسددًا كرة أرضية سكنت الشباك، وحاول اليونايتد إضافة الهدف الثاني من هجمة مرتدة أخرى في الدقيقة 57، وذلك بعدما سدد فريد كرة مقوسة من داخل المنطقة مرت إلى جوار القائم، وأتى الرد من تشيلسي في الدقيقة 58، بعدما تابع فيرنر الخالي من الرقابة داخل المنطقة، كرة مبعدة من دفاع اليونايتد، مسددًا كرة قوية مرت بقليل إلى جوار القائم، وتحصل تشيلسي على ركلة جزاء في الدقيقة 67، وذلك بعد تعرض سيلفا للإعاقة من قبل وان بيساكا، ونجح جورجينو في تصحيح خطئه، بعدما نفذ ركلة الجزاء بنجاح في الدقيقة 69، مسددًا كرة أرضية على يمين دي خيا، وكاد البلوز أن يضيف الهدف الثاني سريعًا في الدقيقة 72، بعدما مهد جيمس الكرة بالرأس لزياش داخل المنطقة، ليسدد الأخير كرة على الطائر ذهبت بعيدًا عن المرمى، وتوغل زياش في منطقة جزاء اليونايتد مراوغًا ماتيتش، وسدد بعدها كرة أرضية قوية أمسك بها دي خيا في الدقيقة 81، وارتقى لوفتيس تشيك لعرضية من ركلة ركنية في الدقيقة 84، مسددًا كرة بالكتف ذهبت أعلى العارضة، وأخطأ ميندي في تمرير الكرة في الدقيقة 88، ليفتكها فريد ويحاول تسديد كرة ساقطة، إلا أن الحارس السنغالي نجح في الإمساك بها، وأهدر تشيلسي فرصة محققة لحسم اللقاء، بعدما أرسل بوليسيتش عرضية من الجانب الأيمن، وصلت إلى روديجر الخالي من الرقابة داخل المنطقة، ليسدد كرة على الطائر ذهبت بغرابة أعلى العارضة لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي (1-1).

بدوره أسقط مانشستر سيتي ضيفه وست هام يونايتد 2-1 ليقلص الفارق عن تشيلسي المتصدر الى نقطة واحدة فقط، رافعا رصيده الى 29 نقطة، فيما تجمد رصيد وست هام عند 23 في المركز الرابع، وواصل سيتي صحوته محليًا محققًا انتصاره الثاني تواليًا بأهداف الالماني إلكاي غوندوغان (33) والبرازيلي فرناندينيو (90)، فيما سجل الارجنتيني مانويل لانزيني هدف الضيوف (90+4).

ودخل سيتي الى المباراة في أجواء مثلجة أدت الى إرجاء مواجهة بيرنلي وضيفه توتنهام في وقت سابق، في أعقاب فوز هام على باريس سان جرمان الفرنسي 2-1 منتصف الاسبوع ليضمن صدارة مجموعته في دوري أبطال أوروبا، وأحكم سيتي سيطرة مطلقة على المباراة وكان بإمكانه التسجيل أكثر لو نجح في ترجمة فرصه. وافتتح التسجيل عندما وصلت الكرة الى غوندوغان أمام المرمى بعد تسديدة من الجزائري رياض محرز وبلبلة داخل المنطقة، تابعها في الشباك (33)، ومنح فرناندينيو هدف الطمأنينة في الدقيقة الاخيرة بعد أن وصلته تمريرة من غوندوغان الى وسط المنطقة تابعها في الشباك، وأحرز لانزني هدفًا رائعًا عندما افتك الكرة من فرناندينيو على مشارف منطقة سيتي وسددها قوية ارتطمت بزاوية المرمى لتتهادى في الشباك (90+4).

واستعاد ليستر سيتي نغمة الانتصارات بعد ثلاث مباريات تواليًا في الدوري من دون فوز، بانتصار مثير 4-2 على واتفورد وسط تساقط كثيف للثلوج، وسجل جايمي فاردي ثنائية (34 و42) بعد أن افتتح جيمس ماديسون التسجيل (16)، فيما أحرز أديمولا لوكمان الرابع (68). بينما سجل جوشوا كينغ (30 من ركلة جزاء) والنيجيري إيمانويل دينيس (61) هدفي واتفورد، ورفع فريق الثعالب رصيده الى 18 نقطة في المركز التاسع.

ودخل فريق المدرب الايرلندي الشمالي براندن رودجرز المباراة بعد فوزه الخميس 3-1 على ليغيا وارسو البولندي ليرتقي الى صدارة مجموعته في الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" قبل الجولة الاخيرة التي ستجمعه بنابولي في ايطاليا، وافتتح ماديسون التسجيل عندما رفع المدافع الايرلندي الشمالي جوني إيفانز كرة طويلة خلف المدافعين، فشل الدفاع في تشتيتها لتسقط أمام الانكليزي سددها الى يمين الحارس، وعادل جوشوا كينغ من ركلة جزاء تحصل عليها دينيس إثر عرقلة من النيجيري ويلفريد نديدي (30)، إلا أن جايمي فاردي ردّ بهدف جميل بعد تمريرة مميزة من ماديسون الى الجهة اليسرى داخل المنطقة فوق المدافعين، غمزها فاردي فوق الحارس من زاوية ضيقة، وسجل الانكليزي المخضرم هدفه الشخصي الثاني برأسية بعيدة نحو القائم الثاني إثر ركنية من ماديسون (42)، رافعًا رصيده الى تسعة أهداف في الدوري هذا الموسم في المركز الثاني خلف المصري محمد صلاح نجم ليفربول (11)، وعلى أرض بيضاء مثلجة في الشوط الثاني، خطف دينيس الكرة من الخصم وانطلق نحو المرمى مسجلاً هدف تقليص الفارق، إلا أن أصحاب الارض حسموا النتيجة عندما وصلت كرة عرضية الى لوكمان امام المرمى (68).