الرئيسية   تقارير

مصرع أكثر من 40 عنصراً من عناصر الحوثي وإحراق ثلاثة أطقم قتالية ومدرعة..

الجيش يطلق عملية عسكرية واسعة في شبوة ويحرر عدداً من المواقع الهامة في جبهة ‎بيحان ‎وعسيلان‎ ويسيطر نارياً على خط المجبجب الساق الرابط بين مديريتي بيحان وحريب مأرب

الخميس 02 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 10 صباحاً / أخبار اليوم _أحمد حوذان
 

 

يقدم أبطال قواتنا المسلحة تضحيات جسيمة وعملاقة، معنوياتهم بحجم اليمن، عزائمهم فولاذية كل فرد عسكري في الجبهة يشعر بأن مستقبل اليمن يتوقف على صموده وسيبزغ فجر الحرية على يديه، لديهم وعي كامل بأنهم يخوضون معركة الألف عام .

مساء الأمس أطلق الجيش عملية عسكرية واسعة لاستعادة بيحان وعسيلان بمشاركة طيران التحالف ورجال المقاومة الأحرار. 

  فمرغ الأبطال مليشيات الحوثي وكسر ترتيبات وانساق أعدتها المليشيات وحقق نصر عظيم صنعوه بدماء الشهداء العظماء.

مأرب تنهي أحلام الحوثيين وتنسف عش الدبابير  

تتواصل على أطراف مأرب أقوى معارك يشيب منها الولدان شيباً. 

لهيب المدافع وازيز الرصاص وزخات المعدلات البرجنيف تصل الى أجساد المليشيات فتشويهم شوياً فتلقفهم الصحراء وتأكلهم الدود بعد أن يتركوهم قاداتهم ومشرفيهم ثم يولون هاربين. 

انكسارات وهزائم وموت هذا كل ما يتلقاه الحوثي على أطراف مأرب لإيابه الحوثيين لإراقة الدم و ليس لديه أي اعتبار للدم اليمني ولا للثمن الذي يدفعه الشعب جراء الحرب العدوانية على مقدرات ومستقبل اجيال هذا الشعب، محوّلة حياة اليمنيين إلى جحيم فقراً وجوعاً وتشريداً وأمّية وجاهلية عمياء".. لم يعد خطر الإرهاب الحوثي المدعومة من إيران مقتصراً على اليمن فحسب بل أصبح ممتداً إلى الإقليم والعالم أجمع.

الجيش والقبائل والمقاومة يقفون أمام مشروع الإرهاب الحوثي  

وقف الأحرار والقادة العظماء منهم من قضى نحبة ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا فلولاهم بعد الله لكان الحوثي يأمرنا بالصلاة وفق أهواء وأفكار مدها لهم ملالي إيران ولولا الجيش والأبطال الأحرار لأصبح شعبنا يلطم نفسه ويمشي مشاريعه كما هو حاصل مع العراق ولبنان وسوريا وقف الشعب وكون الأحرار جيشا لمنازعة الفكر الحوثي مأرب هي الصدمة التي لم يتوقع انه سيتوقف أمامها لقد ابتلعت قاداتهم وميلشياتهم كان لمأرب النصيب الأكبر في حصد مليشيات الملالي الإيرانية وكسرت أحلامهما وهوسهما 

مأرب حصدت رؤوس الحوثيين وتقديرات بوصول عدد القتلى والجرحى في مأرب الى ما يزيد خمسين ألف قتيل وجريح ومعظم قوات الحوثي البشرية هلكت في مأرب واليوم المعركة تحولت واصبحت شاملة والمناطق التي لم تتحرك فيها المعركة في طريقها الى التصعيد والانقضاض على الحوثي. 

  الحرب اليوم اصبحت شاملة في كل المناطق وشبوة، ومأرب سترسمان مستقبل ونتيجة الحرب التي ستنتهي بهزيمة الحوثي. 

شبوه الجيش يطلق عملية عسكرية واسعة أدت لتحرير عدداً من المواقع شمال شرق المحافظة

في محافظة أطلق الجيش عملية عسكرية واسعة حققت خلال قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية، صباح أمس الأربعاء، تقدمات نوعية وانتصارات كبيرة في جبهات بيحان وعسيلان شمال شرق محافظة شبوه .

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة عن مصدر عسكري ميداني أن قوات الجيش مسنودة بالمقاومة تمكنت من تحرير عدد من المناطق والمواقع الحاكمة في جبهات بيحان وعسيلان، وصولاً إلى السيطرة النارية على خط المجبجب الساق الرابط بين مديريتي بيحان وحريب .

وأكد المصدر أن المعارك أسفرت عن مصرع وإصابة أكثر من 40 من عناصر المليشيات الحوثية، وتدمير ثلاثة أطقم قتالية ومدرعة تابعة لها .

 

بالتزامن شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، عدة غارات جوية استهدفت مواقع متفرقة، ودمرت طقمين قتاليين للمليشيات الحوثية في منطقة الساق وسقوط من كانوا على متنهما بين قتيل وجريح .

الى ذلك كشف الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي في إيجاز صحفي له اليوم الأربعاء مستجدات المعارك وتفاصيل العمليات المستمرة التي يخوضها الجيش بمختلف جبهات القتال، ضد المليشيا الإيرانية

 

وأكد أن الجيش مسنوداً بالمقاومة ورجال القبائل يواصلون المعارك، ويواجهون المشروع الإيراني، الذي يستهدف أمن واستقرار وطنهم ومحيطهم العربي والإقليمي، والمصالح الدولية، مستمدين نضالهم من مبادئ الثورات اليمنية الخالدة، ومنها يوم الاستقلال المجيد الذي تحقق لشعبنا في الـ 30 من نوفمبر 1967. 

 

وقال "إن أبطال القوات المسلحة والمقاومة الشعبية، ورجال القبائل، خلال الأيام الماضية، نفذوا عمليات هجومية، وسطروا بدمائهم الغالية انتصارات وتقدمات في جبهات جنوب محافظة مأرب ". 

 

وأوضح أن التقدمات تمحورت في جبهات "ذنة ومنطقة العمود في الجوبة ومنطقتي أم ريش وملعاء في حريب ". 

 

وأضاف أن العمليات العسكرية الناجحة من معارك هجومية وكمائن محكمة أسفرت في هذه الجبهات عن استعادة مواقع مهمة واستراتيجية وتدمير المعدات والأسلحة والذخائر المتنوعة للمليشيات الحوثية ومصرع العشرات من عناصرها المتمردة بين قتيل وجريح ومقبوض عليهم

 

ولفت إلى أنه في الجبهات الغربية من محافظة مأرب نفذ الجيش هجمات مضادة وعمليات إغارة ضد المليشيات الحوثية، تكبدت خلالها المليشيا خسائر كبيرة حيث سقط العشرات من عناصرها بين قتيل وجريح

 

وقال ناطق القوات المسلحة "إن قوات الجيش في محافظة شبوة، تنفذ عملية عسكرية مستمرة، في جبهات (بيحان-عسيلان)، وأنها تحرز حتى اللحظة تقدمات واسعة، سيكشف عنها لاحقاً، بمساندة من الطيران المقاتل لتحالف دعم الشرعية

وأفاد أن الجيش خلال الأيام السابقة في هذه الجبهات نفذ هجمات مضادة، وحقق تقدمات وكبد العدو خسائر .  

 

وذكر أن جبهات جنوب محافظة الحديدة، يواصل الأبطال فيها بإسناد جوي تحرير مواقع وجبال حاكمة وتأمينها في مديريات حيس وجبل رأس والجراحي

 

وبيّن أن قوات الجيش في محور تعز، نفذت هي الأخرى هجمات مضادة في مناطق الصياحي وحذران ومحيط معسكر الدفاع الجوي، وألحقت بالمليشيا خسائر بشرية وفي عتادها العسكري

 

وتابع القول "في مديرية مقبنة غرب محافظة تعز حررت القوات المشتركة والمقاومة بعمليات هجومية مناطق استراتيجية وأهمها جبل مُغرم الرأس الذي يطل على جمرك سقم في شمير والقرى المجاورة له

 

وأشار إلى أن قوات الجيش في محافظة الجوف بجبهة "الجدافر، وحويشيان، واصلت عملياتها مسنودة بالطيران، كما نفذت أعمالاً تعرضية وكمائن كبدت العدو، ودمرت عدداً من آلياته

 

ولفت إلى أن جبهات مريس وبتار والفاخر وباب غلق، شمالي محافظة الضالع تنفذ فيها قوات الجيش المعارك الدفاعية والهجمات المضادة والكمائن والالتفاف والتطويق، واسفرت تلك العمليات القتالية عن سقوط العشرات من عناصر المليشيات الحوثية، كما دمرت مدفعية الجيش العديد من المعدات والأسلحة

 

واستعرض عمليات طيران المقاتل لدول تحالف دعم الشرعية في العاصمة صنعاء، والذي أشار إلى أنه استهدف بغارات جوية ورش تفخيخ للطائرات المسيرة ومخازن أسلحة ومواقع سرية للصواريخ البالستية.. لافتاً إلى أن هذه العمليات تتم بعد اتخاذ الإجراءات الوقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار .

وعلى سياق متصل أكد وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي أن معركة مأرب مصيرية، لافتا إلى أن مليشيا الحوثي الإرهابية تكبدت خسائر كبيرة في مختلف جبهات المحافظة وتعيش حالة تقهقر مستمر

كما أكد الفريق المقدشي أن الأيام القليلة القادمة ستشهد تغييرا كاملا لصالح الجيش في جميع الجبهات، مضيفا “إن الأمور تغيّرت ولن نتوقف حتى ندخل صنعاء وصعدة ”. 

وقال في لقاء تلفزيوني مع قناتي العربية والحدث ” إن دعم التحالف بقيادة السعودية كان أساسيا في دعم الجيش وتكبيد الميليشيات خسائر فادحة، مشيرا إلى مقتل خبراء من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله خلال الأيام الماضية في المعارك

وأوضح أن الجيش سيطر على عشرات الكيلومترات ما بين حريب وعسيلان خلال هجومه الأخير في محافظة شبوة

وبيّن وزير الدفاع أن عملية تهريب الأسلحة للمليشيا الحوثية مستمرة عبر الساحل وميناء الحديدة الذي تسيطر عليه

وتابع مبادرة السعودية كانت فرصة كبيرة للسلام لكن الحوثيين لم يلتزموا ،  منوها إلى أن المليشيا تواصل استهداف المناطق المدنية سواء في الداخل اليمني أو الخارج .

وفي السياق ذاته عقد رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز، امس ، اجتماعاً موسعاً ضم عدد من قادة المناطق العسكرية وعدد من قادة الجبهات القتالية، لمناقشة سير العمليات في مختلف جبهات القتال .

واستمع رئيس هيئة الأركان، من القادة إلى شرح مفصل عن سير العمليات العسكرية في مسرح العمليات القتالية والتطورات الميدانية وما تتكبّده مليشيا الحوثي الكهنوتية الإيرانية من هزائم وخسائر بشرية ومادية على يد أبطال القوات المسلحة في مختلف الجبهات .

 

وأشاد رئيس الأركان، بالبطولات الخالدة التي يسطّرها أبطال الجيش والمقاومة ورجال القبائل والتي من خلالها أفشلوا المخططات الإيرانية التخريبية الإرهابية.. مؤكداً أن أبطال الجيش والمقاومة وبدعم أخوي صادق من الأشقاء في تحالف دعم الشرعية، قادرون على تغيير المعادلة في طريق تحرير كامل الأراضي اليمنية من الوجود الفارسي .

 

وقال رئيس الأركان " أن مليشيا الحوثي الكهنوتية ليس لديها أي اعتبار للدم اليمني المراق ولا للثمن الذي يدفعه الشعب اليمني جراء حربها العدوانية على مقدراتنا ومستقبل أجيالنا، محوّلة حياة اليمنيين إلى جحيم فقراً وجوعاً وتشريداً وأمّية وجاهلية عمياء".. مشيراً إلى أن خطر هذه العصابة الإرهابية المدعومة من إيران لم يعد اليوم مقتصراً على اليمن فحسب بل أصبح ممتداً إلى الإقليم والعالم .

 

ولفت الفريق بن عزيز، إلى أن المليشيا الحوثية هي الجماعة الإرهابية الأولى في العالم التي باتت تمتلك قدرات إرهابية برية وبحرية وجويّة، وليس أمام اليمنيين والعالم الحر سوى مواجهة هذه العصابة وإمكاناتها الإرهابية وفكرها العنصري العابر للحدود.. مثمناً الدعم والإسناد الذي يقدمه الأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة للقوات المسلحة اليمنية وللشعب اليمني في مختلف المجالات