الرئيسية   رياضة عالمية

مانشستر سيتي يفوز على واتفورد ويتسلم صدارة الدوري الانجليزي من ليفربول

الأحد 05 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 12 صباحاً / أخبار اليوم/متابعات
 

 

نجح مانشستر سيتي في تحقيق فوز ساحق على فريق واتفورد بنتيجة (3 - 1) وذلك في الجولة الخامسة عشر من بطولة الدوري الإنجليزي، وسجل ثلاثية مانشستر سيتي كلاً من اللاعب رحيم ستيرلينج في الدقيقة (4)، وبيرناردو سيلفا (31)، (63)، بينما سجل هدف واتفورد الوحيد اللاعب كوتشو هيرنانديز في الدقيقة (74) من عمر المباراة.

وبهذا يتصدر مانشستر سيتي جدول ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 35 نقطة، وذلك بعدما إعتلي ليفربول على عرش الصدارة لساعات معدودة ، بينما تجمد رصيد واتفورد عند 13 نقطة، جاء بهم في المركز السابع عشر.

كانت بداية أحداث المباراة مثيرة للغاية حيث سجل مانشستر سيتي هدف التقدم على واتفورد في الدقيقة ال4 وذلك بعدما أرسل فيليب فودين تمريرة عرضية من الجهة اليسرى إلى داخل منطقة الجزاء حولها رحيم ستيرلينج بضربة رأسية إلى داخل شباك دانييل باخمان حارس مرمى فريق واتفورد، وفي الدقيقة الـ11 قام لاعب فريق مانشستر سيتي جاك جريليش بتسديد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء تصدي لها حارس المرمى ثم أبعدها الدفاع عن مناطق الخطورة، وجاء رد واتفورد سريعاً حيث في الدقيقة ال17 من عمر المباراة سدد المهاجم إيمانويل دينيس كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها الحارس إيديرسون مورايس.

وفي الدقيقة الـ21 سدد جاك جريليش كرة أخرى من داخل منطقة الجزاء تصطدم بجسد أحد المدافعين ثم تصل سهلة إلى الحارس دانييل باخمان، وفي الدقيقة ال26 أطلق جواو كانسيلو لاعب السيتي تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء تمر إلى خارج الملعب دون أي خطورة على مرمى واتفورد.

وضاعف بيرناردو سيلفا لاعب مانشستر سيتي أهداف فريقه في الدقيقة الـ31 من عمر اللقاء، وذلك بعدما أطلق إيلكاي جوندوجان تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء تصدى لها الحارس دانييل باخمان لترتد وتجد متابعة من بيرناردو سيلفا الذي سدد الكرة مباشرة داخل الشباك، وسجل بيرناردو سيلفا الهدف الثاني له في المباراة والثالث لمانشستر سيتي في الدقيقة الـ63 وذلك بعد هجمة منظمة نفذها لاعبي الفريق بمجموعة من التمريرات القصيرة لتصل الكرة إلى بيرناردو سيلفا في الجهة اليمنى داخل منطقة الجزاء، ليطلق الأخير تسديدة قوية تخترق مرمى الحارس باخمان من الزواية اليمنى.

ونجح كوتشو هيرنانديز لاعب واتفورد في تسجيل الهدف الأول لفريقه خلال الدقيقة الـ74 من عمر المباراة، حيث سدد كوتشو كرة قوية من داخل منطقة الجزاء تصطدم بالقائم الأيسر ثم ترتد لتجد متابعة مرة أخرى من كوتشو الذي وضعها هذه المرة داخل شباك إيديرسون مورايس حارس مرمى مانشستر سيتي، لتنتهي المباراة بفوز السيتي بثلاثة أهداف مقابل هدف على واتفورد.

بدوره نتصر ليفربول في الوقت القاتل على مضيفه وولفرهامبتون 1-0، وسجّل البديل البلجيكي أوريجي هدف الانتصار لكتيبة كلوب في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني 90+4 مستفيدا من تمريرة المصري محمد صلاح، على ملعب "مولينيو"، وعلى الرغم من سيطرة ليفربول على مجريات الشوط الاول، فإن أصحاب الأرض أظهروا تماسكًا كبيرًا ويقظة في الخطوط الخلفية لينجحوا في الحد من خطورة الثنائي المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه، في حين كانت الفرصة الأخطر للبرتغالي ديوغو جوتا الذي وصلته كرة عرضية عند القائم البعيد سددها برأسه خارج الخشبات الثلاث (32)، وزاد ليفربول من ضغطه في الشوط الثاني مقابل هجمات مرتدة خجولة لولفرهامبتون واستغل جوتا خروجًا خاطئًا لحارس الأخير وانفرد بالمرمى في مواجهة مدافعين لكن قائد "وولفز" كونور كودي انقذ تسديدته اليسارية من على خط المرمى، ودفع مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب بأسلحته الهجومية المتمثلة بالبلجيكي ديفوك أوريجي وأوكسلايد تشامبيرلين، وبعد فرصة ضائعة من مانيه تصدى لها الحارس (86) نجح أوريجي في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع بعد مجهود فردي لصلاح، فاستدار على نفسه داخل المنطق وأطلق الكرة داخل الشباك.

وصعد ليفربول بفضل هذا الفوز إلى المركز الثاني بعدما رفع رصيده إلى 34 نقطة.

بدوره حقق وست هام "العنيد" فوزاً متأخراً على جاره ومتصدر الدوري الانكليزي لكرة القدم ضيفه تشلسي 3-2، سجّل ثلاثية الفائز الأرجنتيني مانويل لانسيني (40 من ركلة جزاء) وجارود بوين (56) والبديل الكونغولي الديموقراطي آرثر ماسواكو (87)، وللخاسر المدافع البرازيلي تياغو سيلفا (28) ومايسون ماونت (44).

وبخسارته الأولى في تسع مباريات، تجمّد رصيد تشلسي عند 33 نقطة متراجعا للمركز الثالث، وعزّز وست هام مركزه الرابع مع 27 نقطة، ضامناً البقاء على الأقل لاسبوع في مركزه بعدما ابتعد عن أرسنال الرابع (23) الذي يخوض رحلة محفوفة بالمخاطر أمام إيفرتون الإثنين في ختام هذه المرحلة، وتوتنهام (22) الذي يستقبل نوريتش سيتي الأحد.

وفشل تشلسي في تحقيق فوزه الثالث توالياً على فريق "الهامرز" في البريميرليغ، بعدما كان أسقطه مرتين في الموسم الماضي 3-صفر و1-صفر، كما مُني "بلوز" بخسارته الأولى في المراحل الثماني الاخيرة في الدوري وتحديداً منذ خسارته على أرضه امام حامل اللقب سيتي صفر-1 (حقق ستة انتصارات مقابل تعادلين).

في المقابل، استعاد رجال المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز توازنهم بعد خسارتين توالياً أمام ولفرهامبتون صفر-1 ومانشستر سيتي 1-2، وتعادل أمام برايتون 1-1 في المرحلة السابقة.

قال مويز بعد المباراة "بصدق، لم نلعب بشكل جيد اليوم، لكننا سجلنا الأهداف. ضد فريق لا يتنازل عن الكثير، فهذا فضل كبير للاعبين. لقد قلت للتو لآرثر، لقد كانت تمريرة رائعة"، وأضاف "لقد كان محظوظًا جدًا، دعنا لا نخدع أنفسنا، لكنك تحتاج إلى القليل من الحظ في بعض الأحيان وقد قدّمنا بعض العروض الفردية الرائعة. لكن بشكل عام أريد أن يلعب الفريق بشكل أفضل وأعتقد أنه بإمكانه ذلك. للتغلب على تشلسي والقول إننا لم نلعب بشكل جيد بما فيه الكفاية، آمل أن يساعدنا ذلك. نريد التنافس مع أي من الفرق في المراكز الأربعة الأولى...".

خاض تشلسي اللقاء من دون لاعب وسطه الفرنسي نغولو كانتي الذي تعرض لاصابة في ركبته في مباراة الفوز على يوفنتوس الإيطالية في دوري أبطال أوروبا برباعية نظيفة قبل 10 أيام، كما اضطر مدرب الفريق الالماني توماس توخل للتعامل مع غيابات الدولي الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش وبن تشيلويل، حيث من المرجح أن يغيب الأخير لأشر عدة.

على استاد لندن، سيطر الضيف على الشوط الاوّل وسنحت له فرصة أولى بعد 10 دقائق من صافرة البداية بتسديدة من 25 متراً للاعبه ريس جيمس التقطها الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي، رداً على فرصة لفريق وست هام بعد تمريرة عرضية من اليسار من الجامايكي ميكايل انطونيو في منطقة الجزاء تابعها التشيكي توماس سوتشيك المتفوق على المدافع سيلفا رأسية بمحاذاة القائم (9)، وافتتح تشلسي التسجيل عبر سيلفا نفسه بعد ركلة ركنية من ماونت تابعها البرازيلي رأسية إلى يسار الحارس الذي ارتمى للجهة الصحيحة ولمس الكرة بأصابع يده، لتدخل المرمى بعدما اصطدمت بالقائم (28)، قبل أن يتحوّل سيلفا بعد دقيقة لمنقذ لفريقه أمام تسديدة المدافع التشيكي فلاديمير تسوفال شتتها من أمام خط المرمى بعدما عجز الحارس السنغالي إدوار مندي عن صدها، ووقع مندي في المحظور بعد تمرير خلفية من الإيطالي جورجينيو وضغط من بوين، ففضل الدولي السنغالي محاورة لاعب وست هام بدلاً من تشتيت الكرة، ففشل في ذلك ليرتكب خطأ على بوين ويمنح ركلة جزاء ترجمها الأرجنتيني لانسيني إلى هدف التعادل (40)، وعاد تشلسي إلى المقدمة بعد لعبة مشتركة بدأها روبن لوفتوس-تشيك من الوسط إلى المغربي حكيم زياش على الجهة اليسرى ليمرر عرضية طويلة إلى المندفع ماونت الذي تابعها بتسديدة رائعة على "الطاير" أرضية في شباك الحارس فابيانسكي (44).

استهل تشلسي الشوط الثاني من دون مهاجمه الألماني كاي هافيرتس المصاب في الاوّل، ليحل بدلاً منه العائد من الاصابة بدوره البلجيكي روميلو لوكاكو، فيما خسر وست هام مدافعه الفرنسي كورت زوما للاصابة في الدقيقة 71.

وعاد وست هام إلى أجواء اللقاء بتسديدة من خارج المنطقة من بوين أرضية استقرت في الشباك (56).

وأجرى توخل تبديلين لمنح جرعة من الثقة لفريقه، فأخرج زياش (64) والاسباني ماركو ألونسو (72) وأدخل كالوم هدسون أودوي والأميركي كريستيان بوليسيك، غير أن وست هام كاد يسجل الثالث إلاّ أن بوين وصل متأخراً من دون أن يتمكن من هز الشباك الخالية من حارسها (75)، قبل أن يخطف البديل ماسواكو هدف الفوز من تسديدة-تمريرة على الجهة اليسرى خالفت التوقعات وخدعت الحارس مندي المتقدم عن مرماه ليفشل في صدها (87).

وحقق نيوكاسل أول انتصاراته في الدوري بفوزه على بيرنلي بهدف نظيف سجله ويلسون (40)، بينما تعادل ساوثهامبتون مع برايتون بهدف لمثله.