الرئيسية   تقارير

هوس الحوثي بمأرب ومراوغاته لن تطول .. المعركة الفاصلة والأخيرة ضد الحوثيين

الجيش وألوية العمالقة ورجال القبائل يواصلون المعارك ويحررون عدداً من المواقع الاستراتيجية الهامة بجنوب مأرب

الإثنين 17 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 08 صباحاً / اخبار اليوم - احمد حوذان
 

 

يخوض الجيش الوطني وبإسناد ألوية العمالقة وقبائل مأرب المعركة الفاصلة والأخيرة بدأت من شبوة الى جنوب مأرب في حريب حيث يحاصر الأبطال مليشيات الحوثي في جبال وشعاب بجنوب مأرب .

 

انتصار عظيم خلال أيام قلائل وما يزال الأبطال يواصلون التقدمات وينكلون بالعدو

في معركـه غيـر متكافئة اثبت أبطال جيشنا الوطنـي وقبائل مأرب وقيادتها الشـُرفاء بأنهم أصحاب قضيــة وخاضوا المعارك بمعنويات عالية طوال عامين وتصدون لزحوفات وقتلوها شر قتله عشرات الالاف معدات وأفراد وقادات دفنت في الصحاري والجبال وتاهت من نجيت منها .

يشاهد العالم تلك الملاحم البطولية والاسطورية التي يسطرها الأبطال من الجيش الوطني وألوية العمالقة والقبائل ضد مليشيات الحوثي ويراقب المعركة عن كثب. 

استفرد الحوثي بمعسكرات كبيرة في صنعاء واستغل حاجات الناس وفقرهم والجوع والبطالة فجند الالاف ولديه مدربين من الحرس الثوري يدربون ويؤهلون الأطفال والشباب ويسوقونهم كالقطيع الى المحارق .

لم يتعظ الحوثي من الدروس السابقة، فهو لا يهم وطالما، ومقاتليه يسوقهم، من أبناء القبائل، ومعظمهم من صغار السن، ويقودهم تحت الترغيب والترهيب، والكذب والخداع والتضليل ليلقوا مصيرهم المجهول.

وفي مأرب أيضاً  

وعلى هذا الحال، فعشرات الكتائب، والألوية، تلتهمها تلك الجبال، وتبلعها الصحراء الواسعة، وتتخطفهم بنادق الأبطال وتفتتهم مدفعياتها وتطايرهم طائرات التحالف كالبعوض، إنه موسم الحصاد لأرواح الحوثيين رغم انهم على علم ان المعركة ليست لصالحهم ولكنهم في غيهم يعمهون وبخبثهم يسوقون عيال الناس للمهالك. 

وللأسف، من يساعد الحوثي في تجنيد عيال القبائل هم مشايخ الطوق وعقال الحارات واعضاء المجالس المحلية والوجاهات القبلية يستخدمهم الحوثي في التجنيد ويصرف لهم سلات غدائية. 

لا يبالون بمن يقتل لان هؤلاء ليسوا عيالهم 

يسوق الحوثي مئات وعشرات المجندين ويهلكون في الصحاري يموت كل هؤلاء ويقتلون وهم مخدوعين بقتال أمريكا وإسرائيل واين يقتلون ليسوا في محاربة إسرائيل ولا أمريكا بل في مأرب اليمنية. 

سيكتمل التحـرير قريبا في هذه المعركة الفاصلة بعد صـد جحافل المجوس على مدى عامين ليضـعكَ اليمن في المكان الذي تستحقـــه برتبــة "مُهيـب" في الوقت الذي تسعى فيه لبناء وفتح مدارس خاصـه لإعادة تأهيـل المعتوهين الذين التحقوا بمسيرة الحوثي النجسة وجعلهم مواطنين صالحين

 

وهذه المبادئ العظيمة، شكلت وعي المقاتل المأربي، وجعلت منهم، دروعا حصينة، وسياجا صلبا، أمام تمدد الحوثي، ومحاولاته المستمرة .

 

ألا يعلم دعاة السلالة، أن مأرب عصية على الغزاة، ولا تقبل أن يدنس رمالها، دجاجلة الإمامة، وأن المدينة التي احتضنت الجمهورية، سابقا، وعقدت العهد في مطارحها، وهي في ضعفها على مقاومة الحوثي، وبثت الحياة في الجسد الجمهوري، غير مستعدة، أن تدخل في بيت الطاعة لسيد مران، وهي في أوج عنفوانها،

وأن قدرها وقدر أبنائها، ومؤسسي الجمهورية، أن يظلوا كذلك أقوياء، وينتظر منهم اليمنيون، الاستعداد لمعركة الخلاص، لتحرير كل اليمن .

 

قتال متواصل ومعارك ضارية وسط انهيار للمليشيات

في جنوب مأرب واصل أبطال الجيش الوطني وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية، أمس الأحد، تحقيق الانتصارات العسكرية، في مختلف جبهات القتال في الجبهة الجنوبية من محافظة مأرب .

وتمكن الأبطال وبإسناد مباشر من مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، من استعادة مناطق ومواقع جديدة أبرزها جبل الفليحة، وسط خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف مليشيا الحوثي الإيرانية .

وقال أركان حرب جبهة الجوبة، العميد الركن عبده الذيباني إن قوات الجيش والمقاومة واصلت تقدمها الميداني جنوبي محافظة مأرب وحررت مواقع عسكرية استراتيجية، ومناطق جبلية قريبة من جبال ملعاء الإستراتيجية، أهمها جبل "الفليحة" وسط انهيارات واسعة، وخسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف مليشيا الحوثي الإيرانية .

وأضاف في حديث خصّه "سبتمبر نت" "أن معركة اليوم التي خاضها أبطال الجيش والمقاومة، تزامنت مع ضربات جوية مركزة من مقاتلات تحالف دعم الشرعية التي استهدفت تجمعات وتعزيزات وآليات المليشيا الإيرانية

وأوضح أن القوات بعد تحريرها لجبل "الفليحة" ّتكون قد ضّيقت الخناق على المليشيا في معسكر "أم ريش" التدريبي، وطهرت مواقع عسكرية استراتيجية تمهيداً لاستعادته .

إلى ذلك تمكن الأبطال من دحر المليشيا الحوثية الإيرانية من عدة مواقع في مختلف المحاور في مديرية حريب عقب معارك عنيفة ضد المليشيا والتي فرت عناصرها الإرهابية في الجبال بعد وقوع العشرات منها قتلى وجرحى .

وفي الجبهات الغربية والشمالية الغربية من المحافظة، تكبدت مليشيا الحوثي الإيرانية خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد في معارك وقصف مدفعي وجوي، على امتداد مسرح العمليات العسكرية .

 

من جانب آخر قال مدير دائرة العمليات الحربية بوزارة الدفاع اللواء الركن علي محسن الهدي، إن أبطال الجيش والمقاومة ورجال القبال حققوا خلال الساعات الماضية نصراً تاريخياً ضد مليشيا الحوثي الإيرانية في جبهات القتال جنوب محافظة مأرب . مشيراً إلى أن هذه الانتصارات هي بداية العد التنازلي للمليشيا الإيرانية في اليمن .

 

وأوضح اللواء الهدي، في تصريح للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، أن أبطال الجيش والمقاومة ورجال القبائل تمكنوا خلال الساعات الماضية من تطهير جبهة الردهة والفليحة بالكامل. مؤكداً أن أبطال الجيش يواصلون التقدم بوتيرة عالية في جميع المحاور وسط فرار مليشيا الحوثي مخلفة ورائها أسلحتها وعتادها .

 

وقال : نزف هذا النصر إلى فخامة رئيس الجمهورية وإلى وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة وإلى كافة أبناء الشعبي اليمني في الداخل والخارج. ونشكر أبطال الجيش والمقاومة ورجال القبائل وصقور الجو الذين ساندوا المعركة بكفاءة عالية .

وعبر مدير دائرة العمليات الحربية عن شكره للأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على دعمهم المتواصل للقوات المسلحة اليمنية في معركة دحر المليشيا الحوثية الإيرانية الإرهابية .

 

الجيش يضيق الخناق على الحوثيين في “ام ريش” بعد تحرير “الفليحة

الى ذلك واصلت قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية، الأحد، تحقيق انتصارات جديدة على امتداد مسرح العمليات العسكرية في جبهات جنوب محافظة مأرب، شمال شرقي اليمن .

بحسب ما اوردته وسائل إعلام الجيش أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية واصلت تقدمها جنوبي مأرب وحررت مواقع ومناطق جديدة أهمها جبل “الفليحة”، وسط خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف مليشيا الحوثي الإيرانية .

من جهتها أكدت مصادر ميدانية أن القوات الحكومية وبإسناد مباشر من طائرات تحالف دعم الشرعية، ضيّقت الخناق على مليشيا الحوثي الإيرانية في معسكر “أم ريش جنوبي مأرب، وطهرت مواقع كبيرة في الطريق إليه ..

 

  استعادة مواقع عسكرية استراتيجية في "اليتمة" بالجوف

وفي الجوف تحديداً جبهة اليتمة أعلن الجيش، أمس الأحد، استعادة مواقع عسكرية استراتيجية في جبهة اليتمة بمحافظة الجوف شمال شرقي البلاد .

 

وأفاد موقع وزارة الدفاع "سبتمبر نت"، عن قائد اللواء 161مشاة جبلي العميد الركن مطيع الدميني، قوله، إن أبطال الجيش تمكنوا من تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية، أبرزها جبال "القذاميل، ومواقع الابتر والنعاظ المحاذية لمعسكر طيبة الأسم" في اليتمة .

 

وأكد أن المليشيا الحوثي الإيرانية تلقت هزيمة كبيرة في المواجهات، وتكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، مشيدا بالضربات الجوية الدقيقة لمقاتلات تحالف دعم الشرعية .

 

وأشار الدميني إلى أن ضربات التحالف أنه كان لها أثر إيجابي في معركة تحرير جبال القذاميل، وبقية المواقع المهمة التي تم تحريرها صباح اليوم

كما أكد قائد اللواء 161 مشاة أن قوات الجيش تواصل، في الأثناء، التقدم الميداني، وسط انهيارات واسعة في صفوف مليشيا الحوثي الإيرانية.