الرئيسية   رياضة محلية

أندية الساحل ترفض المشاركة في دوري ممتاز الطائرة!!

الثلاثاء 18 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 12 صباحاً / أخبار اليوم/ المكلا
 

 

عبر فرع ساحل حضرموت للكرة الطائرة وأندية الشعب وسمعون واهلي الغيل عن استيائها لمخالفة اللوائح والقوانين من قبل الاتحاد العام للعبة فيما يتعلق بالدوري الممتاز.

جاء ذلك في خطاب مشترك موجه لرئيس الاتحاد العام محسن صالح ابدت فيه تخوفها من تجاوز اللوائح والقوانين لأن يكون قاعدة لجهات أخرى بعدم الاعتراف بها..

وطالبت الأندية وفروع الاتحاد بأن يتم إشراك نادي اهلي الغيل في الدوري الممتاز أسوة بأندية عدن ووادي حضرموت كونه وصيف الدوري التنشيطي في ساحل حضرموت.

كما أكد الخطاب المشترك على جاهزية الصالة الرياضية بالمكلا لاستضافة تجمع الساحل بدلا من المهرة كون نادي خيبل المهرة هو الوحيد من خارج المحافظة التي يمثلها ثلاثة أندية.

و أوضح رئيس النادي الأهلي الرياضي بغيل باوزير (الإعلامي الأستاذ عمر فرج عُبد) أن ما تعرض له فريق الكرة الطائرة الأول بناديه، من إقصاء وإستبعاد غير مبرر وحرمانه من المشاركة هو ظلم واضح لايمكن السكوت عنه.

 وأشار الأستاذ عمر فرج عبد رئيس النادي الأهلي أن مجلس إدارة النادي وقف في اجتماع إستثنائي أمام تداعيات القرار المجحف بحق فريق الكرة الطائرة الأول لمن خلال إستبعاده من بطولة الدوري الممتاز، حيث لم يتعامل مع فريق الأهلي أسوة بالأندية الأخرى التي أشركها الاتحاد ضمن بطولة اندية الممتاز التي حققت مراكز وصيف بطولة تجمعات الدوري التنشيطي، مؤكداً أن إدارة النادي مسنودة بقيادة مكتب وزارة الشباب والرياضة واتحاد اللعبة بساحل حضرموت لن تقف صامتة بل ستصعد مطالباتها ومتابعاتها بكل الطرق القانونية التي تكفل لها حق استعادة مشاركتها والعدول عن هذا القرار الذي حرم نادينا من المشاركة بصورة انفرادية ظالمة، وطمأن رئيس مجلس إدارة النادي جماهير اللعبة والشارع الرياضي عامة ان هناك جملة من الخطوات سيتخذها النادي لينتزع حقه المسلوب.

 وكان اتحاد كرة الطائرة بساحل حضرموت قد رفع مذكرة تظلم للاتحاد العام لإنصاف النادي الأهلي وإشراكه في البطولة أسوة بالأندية الأخرى , معبراً عن استيائه من تجاوز اللوائح والنظم المتبعة كما أكد فرع الاتحاد جاهزية الصالة الرياضية المغلقة بمدينة المكلا لاستضافة تجمع أندية الساحل بالإضافة إلى نادي خيبل المهرة وهو النادي الوحيد في المجموعة من خارج حضرموت الساحل.