الرئيسية   تحقيقات

صحة غائبة.. وكهرباء منهوبة، ومياه معدومة

حيس مدينة يسكنها الألم والجهل

الأحد 15 يوليو-تموز 2012 الساعة 11 مساءً / فتحي الطعامي

 مدينة حيس إحدى المديريات الجنوبية لمحافظة الحديدة تنسب إلى القيل الحميري (حيس بن ذي رعين الحميري) كما تعتبر مدينة حيس من أقدم المدن التهامية.. قال عنها ياقوت الحموي إنها (كورة) أي محافظة في وقتها.. يبلغ عدد سكانها 45,000 نسمة بحسب تعداد 2006م.. ويعمل أغلب أبنائها في الزراعة والتجارة والوظيفة العامة.. وتشكو حيس اليوم من غياب للخدمات وتفشٍ للأمراض وسوء إدارة للمكاتب.. فالفساد ينخر في أركانها.. والأمية تنتشر فيها.. فما جاء به الزمان من خدمات نهبه مسئولو المديرية.

خمسون عاماً على قيام الثورة اليمنية واثنان وعشرون عاماً على قيام الوحدة اليمنية المباركة و ما يزال المواطنون في مديرية حيس يعانون من انعدام الماء، يمكن لأن المسئولين في المحافظة لا يعتبرون حيس إحدى مديريات المحافظة.. فأزمة المياه تعتبر المعضلة الأساسية لأبناء حيس فلا يأتي الماء من المشروع إلى المنازل إلا كل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، إذا سلم المشروع من الخراب.. ومع أن مشاريع المياه في المدينة كانت على حساب منظمات أجنبية مانحة إلا أنها تعاني الوضع المرزي.. فمشروع مياه الدنين نسبة إلى قرية الدنين الواقعة بين حيس والخوخة والذي قدمته " هولندا " هديه تعرض لعملية نهب لأدواته من قبل نافذين استفادوا من تلك الأدوات بسبب الصراعات بين مسئولي المديرية.
يسعى النافذون في المديرية من خلال استيلائهم على مشاريع المياه لتكريس تبعية المواطنين لهم وإجبارهم على تقديم الطاعة والولاء لهذا النافذ أو ذاك.
فمعظم القرى الريفية للمديرية يعاني أبناؤها من انعدام المياه مما يلجأ المواطنون إلى البحث عن مياه الشرب في مزارع المسئولين أو النافذين للحصول على بضع دبات من المياه..
الحاجة "سُعده" البالغة من العمر زهاء الستين وجدناها في إحدى قرى مدينة حيس تحمل في يديها دبات فارغة تقول الحاجة سعده إنها وأبناء قريتها يعانون كثيراً من انعدام مياه الشرب في الوقت الذي استأثر بعض المسئولين في المديرية من الاستفادة من مشاريع المياه لتنفيذها في أراضٍ تابعة لهم وقريبة من منازلهم، بينما يعاني بقية المواطنين من العطش.
يقول الأستاذ/ علي العمار: إن كثيراً من مشاريع المياه تم الاستحواذ عليها من قبل نافذين في المديرية كما هو الحال مع مشروع قرية(الجرة) والذي نزل في إطار مناقصة بناءً على مناشدة من المواطنين في القرية للمسئولين في المحافظة بإنشاء مشروع مياه في قريتهم.. إلا أن المشروع تم تحويله أثناء التنفيذ إلى مكان آخر في مخالفة لتوجيهات المحافظ والمناقصة التي حددت مكان تنفيذ المشروع والجهة المستفيدة منه..
أما قرية ضمى فقد تم الاستحواذ على أدوات المشروع والأنابيب من قبل أتباع بعض النافذين في المديرية...)
ويحمل المواطنون في المديرية مسئولية وضع المياه المجلس المحلي الذي يغض الطرف عن أعمال بعض النافذين الذين أحرموا المواطنين من المياه...
صحة تريد الإسعاف 
يقول المواطنون في المديرية إن المستشفى الحكومي كان يعاني من انعدام الخدمات وغياب الكادر الطبي وهو ما دفع بأبناء المديرية للتظاهر وإنشاء ساحة للمطالبة لتغيير إدارة المستشفى وهو ما دفع بقيادة المحافظة إلى تغيير الإدارة.
ومع ذلك فإن عدم الاهتمام بالجانب الطبي في الفترة السابقة جعل المديرية عرضة لكثير من الأمراض التي غزتها في الفترة الماضية مثل مرض المكرفس وحمى الضنك الذي ذهب ضحيته العشرات من أبناء المديرية دون قيام الجهات المسئولة في المحافظة والمديرية للقيام بدورها للحد في مكافحة تلك الأوبئة التي تعاني منها المديرية..
ويطالب أبناء مديرية حيس من الدولة القيام بإجراءات من شأنها الارتقاء بالوضع الصحي في المديرية وتوفير الكادر والمعدات الطبية..
التربية
التربية والتعليم ليست بأحسن حالاً، فالطلاب في مديرية حيس ما يزالون في العديد من القرى يتلقون تعليمهم في العراء أو في مدارس غير مهيأة لتقي التعليم، فمدرسة الفاروق في الحصيب ونسيبة في الدمنة .. وهو ما يسهم في ضعف التحصيل التعليم ويجبر العديد من الطلاب للعزوف عن الدراسة..
وبالرغم من الجهود التي يبذلها أبناء مديرية حيس لمكافحة الأمية الحاصلة في المديرية، إلا أنهم لا يلقون التجاوب من الجهات الرسمية والتعليمية على وجه الخصوص.. فالتسيب الإداري والوظيفي هو الداء المتفشي في السلك التعليمي والتربوي في المديرية
حيث يقول الأهالي إنهم يمتنعون عن تعليم بناتهم نظراً لأن القائمين في المجلس المحلي والمعنيين في التعليم في المديرية يرفضون تأنيث إدارات ومدرسي بعض المدارس الخاصة بالفتيات بالرغم من وجود توجيهات من كل الجهات ذات العلاقة.. فمدرسة خولة بنت الأزور في مدينة حيس ذات الكثافة الطلابية للفتيات ما زال أولياء الأمور يطالبون بتنفيذ التوجيهات بتعيين مديرة للمدرسة بدلاً من الإدارة الرجالية الحالية نظراً لأن الوضع الحال دفع كثيراً من أولياء الأمور إلى منع بناتهم من الاستمرار في الدراسة..
أما مدرسة حفصة الأساسية الثانوية للبنات ذات الكثافة الكبيرة والرغم من كونها في داخل المدينة (حيس) إلا أنها تفتقر لأبسط الإمكانات فلا كراسي ولا ماسات ولا أدوات دراسية، الأمر الذي يثير التساؤل عن سبب الإهمال الحاصل في المديرية هل هو عن سوء إدارة أو سوء نية يهدف إلى التجهيل؟!
الكهرباء
يقول الأهالي إن الكهرباء العمومية دخلت حيس قريباً، لكن الحقيقة تقول أن حيس لم تكن محرومة من الكهرباء من قبل والتي استفاد منها أبناء المديرية منذ زمن "التعاونيات" (أيام حكم الرئيس الحمدي).
ففي المديرية أسلاك محلية منذ ذلك الحين ومولدات كهربائية.. لكن وفي زمن المحليات الجديدة ومع دخول الطاقة الحكومية تفاجأ الأهالي – كما يقولون – بقيام المجلس المحلي بأخذ الأسلاك الكهربائية ولا يعرفون إلى أين أو من يستفيد منها – غير أبناء المديرية – كما يتهم الأهالي جهات لم يسمونها بتشليح المولدات الكهربائية التابعة للمديرية بالرغم من وجود بلاغات رسمية وشكاوي من قبل المواطنين إلى الجهات الأمنية والرسمية في المديرية إلا أن الأخيرين لم يحركا ساكناً!!.
محلي غائب
في ظل ذلك الوضع المتردي داخل المديرية توجهنا إلى المجمع الحكومي ( إدارة المديرية) فوجدناه مغلقة وعند بوابته خيمتان لبعض الشباب سألنا عن المدير فتم الجواب علينا أنه غير موجود..
يقول الشيخ إبراهيم أبو الحياء وهو من أعيان مديرية حيس – عن وضع المديرية – إن حيس تعاني من كل تلك القضايا التي وقفتم عليها بل وأكثر وهذا الحال هو تراكمات لسنوات كثيرة من التسيب والإهمال والفساد وعدم المبالاة من المسئولين في المديرية.. فأبناء مديرية حيس كانوا وما زالوا يعانون من عدم الالتفات إليهم أو الاهتمام بهم، فالخدمات الأساسية غير موجودة في المديرية وأنتم كما ترون فحيس (لا بواكي لها) ولا مسئولين يسألون عنها..
أما الدكتور عبد الله عقد وهو من أبناء المديرية فأرجع هذا الحال الموجود في المديرية إلى أسباب كثيرة منها كما يقول(... إن المسئولين في المديرية وبالذات المجلس المحلي أصبح سوطاً في يد الفاسدين يجلد به المواطنين.. بل وصل الحال به إلى وضع الحبل على الغارب للعبث الحاصل في المديرية.. وأضاف أن غياب مبدأ الثواب و العقاب ومحاسبة المقصر و تخفيز المجتهد هو ما أدى إلى تدهور الخدمات في المديرية، بل أن العكس هو الحاصل في المديرية، حيث يكرم المقصر ويعاقب الجيد...
وتمنى عقد أن تلتفت الدولة إلى مديرية حيس هذه المديرية التاريخية بنظرة مسئولية حتى ينعم أبناؤها بخيرات الثورة والوحدة والمواطنة المتساوية..
هذا هو حال مديرية حيس لا تسر صديقاً ولا عدواً يشكوا أبناؤها الإهمال وغياب الدولة بل وغياب القانون والعدالة.. يأمل أبناء هذه المديرية البسطاء في حياة كريمة وخدمات متوفرة ومسئولين يقومون بواجبهم يعبرون عنهم لا أن يعبروا بهم...