الرئيسية   عربي و دولي

تعرض سبعة أشخاص لمواد كيميائية بالمدينة..

القوات العراقية تستعد لاقتحام حي المنصور بالموصل

السبت 04 مارس - آذار 2017 الساعة 06 صباحاً / اخبار اليوم / وكالات
  
قالت مصادر عسكرية عراقية في مدينة الموصل إن قوات مكافحة "الإرهاب" تستعد لاقتحام حي المنصور الذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية جنوب غربي الموصل.
وأضافت المصادر أن قوات مكافحة "الإرهاب" التي استعادت حي وادي حجر تحاول مواصلة تقدمها باتجاه حي المنصور، لكنها تواجه مقاومة من مقاتلي التنظيم.
وكانت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة قد أفادت بمقتل عشرين شخصا وإصابة 18 في قصف أميركي على حي الشفاء غربي الموصل بمحافظة نينوى شمال العراق.
وكانت القوات العراقية قصفت أحياء وادي حجر والتنك والشهداء وتل الرمان بالمدفعية الثقيلة، مما أوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.
وأشارت مصادر إعلامية في وقت سابق إلى أن القوات العراقية تواجه صعوبة في التقدم بالشطر الغربي من الموصل في ظل هجمات تنظيم الدولة التي بلغت أكثر من عشرين هجوما بعربات مفخخة، وهو ما استدعى تدخل التحالف الدولي بالقصف الجوي.
وتمكنت القوات العراقية من تحرير مناطق مهمة في الجانب الغربي للموصل، أبرزها مطار المدينة ومعسكر الغزلاني، إضافة إلى أحياء وقرى.
ومنذ 19 فبراير/شباط الماضي، تشن القوات العراقية عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي من الموصل، بعد أن أعلنت يوم 24 يناير/كانون الثاني استعادة الجانب الشرقي للمدينة من تنظيم الدولة.
من جانبها قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس الجمعة إن خمسة أطفال وامرأتين يتلقون العلاج بسبب تعرضهم لمواد كيميائية قرب مدينة الموصل (شمال العراق) التي تشهد مواجهات بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية.
وقال الصليب الأحمر في بيان إنه "يدين بأشد العبارات الممكنة استخدام أسلحة كيميائية خلال القتال حول مدينة الموصل".
وأضاف أن فرقه الطبية تعرض الدعم الكامل للفرق الطبية المحلية التي تعالج المرضى السبعة الذين دخلوا المستشفى في أربيل في اليومين الماضيين.
وأشارت اللجنة إلى أنها لا تستطيع تحديد الجهة التي تقف وراء استخدام المواد الكيميائية التي تسبب احمرارا في العين والقيء والسعال وغيرها من الأعراض.
وكانت الولايات المتحدة حذرت في وقت سابق من أن تنظيم الدولة قد يلجأ إلى استخدام أسلحة تحمل غاز الخردل لصد الهجوم الذي تشنه القوات العراقية لاستعادة الموصل من قبضته.