تقرير أمريكي: إدارة بايدن تواجه صعوبة في تحقيق السلام باليمن
الموضوع: تقارير

 

    

قال المركز العربي للدراسات - فرع واشنطن، إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تواجه صعوبة بشأن وقف إطلاق النار في اليمن الذي يشهد حربا منذ سبع سنوات .

 

وأضاف المركز -في تقرير أعده الباحث جريجوري أفتانديليان أنه بعد إظهار بعض التفاؤل بشأن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار والسلام في اليمن، تواجه إدارة بايدن حقيقة صارخة مفادها أن تحقيق هذه الأهداف أصعب بكثير مما كان متصوراً في البداية

 

وأردف " رفض المتمردون الحوثيون بإصرار وقف هجماتهم الصاروخية على السعودية وهجومهم في محافظة مأرب الغنية بالنفط باليمن، بينما رفض أعضاء التحالف الذي تقوده السعودية رفع حصارهم الكامل عن الموانئ والمطارات التي يسيطر عليها الحوثيون، حتى يتم التوصل إلى وقف حقيقي لإطلاق النار ".

 

وبحسب التقرير فإن إدارة بايدن كانت تعتمد على حقيقة أن سياساتها الجديدة، التي كانت أشد قسوة على السعودية منها على جماعة الحوثي، ستجعل الأخيرة أكثر استعدادًا للتوصل إلى وقف لإطلاق النار مع التحالف الذي تقوده السعودية، لكن هذا لم يحدث .

 

وأردف " بدلاً من ذلك، شن الحوثيون الأشهر القليلة الماضية المزيد من الهجمات الصاروخية على المملكة العربية السعودية وشن هجوم عسكري كبير للسيطرة على محافظة مأرب، حيث توجد حقول النفط اليمنية ".

 

ولفت التقرير إلى أن البحرية الأمريكية استولت، في 8 مايو، على سفينة شراعية في بحر العرب تحمل أسلحة قيل إنها من إيران ومتجهة إلى الحوثيين، الأمر الذي عزز بلا شك المخاوف السعودية بشأن الافتتاح الكامل لميناء الحديدة ومطار صنعاء .

 

يشير التقرير إلى أن الحرب المستمرة وعدم القدرة على التوصل إلى وقف لإطلاق النار أدى إلى إحباط المسؤولين الأمريكيين والأمم المتحدة، لافتا إلى أن المبعوث الأمريكي تيم ليندركينغ قام بخمس رحلات إلى المنطقة منذ فبراير / شباط، لكنها لم تأتِ بعد، بينما أعرب مارتن غريفيث علنًا عن استيائه .

 

ووفقا للتقرير، فإن هجوم الحوثيين المستمر على مأرب أدى إلى إحباط الولايات المتحدة بشكل متزايد. ردا على ذلك، في 20 مايو الماضي فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على اثنين من قادة الحوثيين العسكريين، محمد عبد الكريم الغمري، رئيس الأركان العامة الذي يقود عملية مأرب، ويوسف المداني، الذي يقود الهجوم على الأرض .

 

واستدرك " بعد المزيد من هجمات الحوثيين في 4 يونيو/حزيران، أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بياناً جاء فيه جزئياً: "يتحمل الحوثيون مسؤولية كبيرة عن رفض الانخراط بشكل هادف في وقف إطلاق النار واتخاذ خطوات لحل النزاع المستمر منذ ما يقرب من سبع سنوات والذي تسبب في معاناة لا يمكن تصورها للشعب اليمني ".

 

هل إيران المفتاح؟

 

لفت التقرير إلى أن تصريحات السيناتور الأمريكي مورفي عن بعض الأمل في أن الحوار مع الإيرانيين الذي سيصاحب استئناف الاتفاق النووي الإيراني سيكون مفيدًا على الطريق إلى الأمام في اليمن، وقال إنه "إذا كنت تريد أن تعمل من أجل السلام في اليمن، عليك أن تتحدث لكل من السعوديين والإيرانيين ".

 

في غضون ذلك، قال ليندركينغ إنه يرحب بالمحادثات السعودية الإيرانية في العراق لأنها قد لا تؤدي فقط إلى خفض التوترات في المنطقة ولكن من المحتمل أيضًا أن يكون لها "تأثير إيجابي على الصراع اليمني على وجه الخصوص". ومع ذلك، فقد ألمح إلى أنه لا يزال بحاجة إلى رؤية مشاركة إيجابية من قبل الإيرانيين بشأن هذه القضية .

 

وتابع تقرير المركز العربي أنه على الرغم من أن الإيرانيين قدموا للحوثيين بعض الأسلحة الهجومية ودعموهم سياسياً، فهل هم من يتخذون القرارات حقًا في اليمن؟ هذا سؤال يصعب الإجابة عليه .

 

وتساءل المركز بالقول: لكن هل طهران هي المفتاح في هذا الصراع؟ على الرغم من أن الإيرانيين قدموا للحوثيين بعض الأسلحة الهجومية ودعموهم سياسياً، فهل هم من يتخذون القرارات حقًا في اليمن؟

 

وقال إن هذا سؤال يصعب الإجابة عليه. من الممكن أن يكون الإيرانيون قد شجعوا الحوثيين على مواصلة حربهم كوسيلة لتعزيز موقفهم التفاوضي مع واشنطن بشأن المحادثات النووية، وكذلك مع السعوديين في ضوء التقارب المحتمل. من ناحية أخرى، قد يكون للحوثيين أسبابهم الخاصة التي تغذي عنادهم .

 

لماذا تصلب الحوثي؟

 

يقول التقرير إن إدارة بايدن كانت حريصة على إنهاء الصراع في اليمن وكانت شديدة الانتقاد للحملة العسكرية التي تقودها السعودية، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو سبب استمرار الحوثيين في هجماتهم العسكرية. لم تؤد أفعالهم إلى إثارة الغضب الأمريكي فحسب، بل ساعدت الآن في تخفيف التوترات بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية .

 

يضيف " قد ينبع أحد الأسباب من الطموحات الإقليمية. قد يشعر الحوثيون أن الاستيلاء على المزيد من الأراضي، وخاصة محافظة مأرب، سيضعهم في موقف تفاوضي أقوى للتوصل إلى تسوية نهائية. بما أن اليمن هي أفقر دولة في العالم العربي، فمن يسيطر على مواردها النفطية المحدودة سيكون له ميزة على طاولة المفاوضات ".

 

واستطرد "قد يكون سبب آخر سياسي. ويشعر الحوثيون أنه من غير الواقعي إعادة اليمن مرة أخرى. لذلك، قد يتساءلون: لماذا يكون من المعقول التوصل إلى وقف لإطلاق النار وتسوية سلمية في حين أن الهدف الرئيسي ربما يكون ببساطة تعزيز موقفهم، خاصة وأن السعوديين يبحثون عن طريقة للخروج من الصراع؟

 

الإمارات والانتقالي

 

وبشأن الجزء الجنوبي من اليمن والتواجد الإماراتي، قال المركز العربي للدراسات - فرع واشنطن، إن معظم الجزء الجنوبي من اليمن يعمل بالفعل في الأساس كدولة منفصلة، يديرها المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات العربية المتحدة .

 

وأضاف "على الرغم من التقارير التي تفيد بأن الإمارات أنهت أنشطتها العسكرية ضد الحوثيين كجزء من التحالف الذي تقوده السعودية، فقد أشارت التقارير الصحفية الأخيرة إلى أنها تقوم ببناء قاعدة جوية في جزيرة ميون (المعروفة أيضًا باسم جزيرة بريم) في مضيق باب المندب الإستراتيجي .

 

ولفت أيضا إلى أن هذه القاعدة التي تضم مدرجًا موسعًا وثلاث حظائر للطائرات ستسمح للإمارات بإبراز قوتها ليس فقط في جنوب اليمن ولكن أيضًا في البحر الأحمر والقرن الأفريقي

  

وبحسب ما ورد، اعترض الرئيس هادي على رغبة الإمارات في الحصول على عقد إيجار لمدة 20 عامًا في هذه الجزيرة، والمسؤولون في حكومته غاضبون، من تشييد الامارات قاعدة جوية في ميون .

 

وطالب المركز العربي للدراسات إدارة بايدن، على الرغم من إحباطاتها، بعدم تخليها عن محاولة إنهاء هذا الصراع. وقال ينبغي أن تؤكد للحوثيين مباشرة أن صبر الولايات المتحدة آخذ في النفاد وأن المزيد من المسؤولين الحوثيين، بمن فيهم المدنيون، سيعاقبون ما لم يوقفوا هجماتهم الصاروخية على السعودية وهجومهم في مأرب

 

وأضاف " يجب على المسؤولين الأمريكيين في فيينا بالنمسا، حيث تجري مفاوضات غير مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران بشأن القضية النووية، أن يوضحوا للإيرانيين أن عناد الحوثي لا يخدم أي غرض ذي مغزى ولا يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع الإنساني الرهيب"، مشيرا إلى أنه إذا أرادت إيران الحفاظ على نفوذها في اليمن على المدى الطويل، فإن عزل السكان المدنيين هناك لا يخدم أغراضها.

    
اخبار اليوم - متابعات خاصة
الثلاثاء 15 يونيو-حزيران 2021
أتى هذا الخبر من صحيفة أخبار اليوم:
https://akhbaralyom-ye.net
رابط الصفحة
https://akhbaralyom-ye.net/news_details.php?sid=135886